اليمن عاجل

سلاح الاغتيالات.. مؤامرة إخوانية تستهدف زعزعة أمن الجنوب

أشهرت المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية سلاح الاغتيالات ضمن مخططها الإرهابي الغاشم الذي يستهدف النيل من أمن الجنوب واستقراره.

أحدث ضحايا هذا المخطط الإخواني هو نائب قائد التدخل السريع في أحور محمد هادي الهامل “أبو إسحاق” الذي استشهد متأثرًا بإصابته التي وقعت له جراء هجوم مليشيا الإخوان على نقطة أمنية شرقي المدينة.

وتوفي “أبو إسحاق”، بعدما فشلت محاولات إسعافه داخل مستشفى مدينة أحور.

وقبل أيام أيضًا، استشهد رشاد صالح السعدي أبو راغب قائد سرية في قوات الحزام الأمني في القطاع الشرقي بالعاصمة عدن متأثرًا بإصابته جرّاء عملية إرهابية غادرة في مديرية خورمكسر.

إقدام المليشيات الإخوانية على لعبة الاغتيالات هي جزءٌ من مخطط إرهابي يبرهن على النوايا الخبيثة لهذا الفصيل الإرهابي الرامية إلى زعزعة استقرار الجنوب.

وضمن المخطط الذي يستهدف الجنوب أيضًا، عثرت الجهات الأمنية في العاصمة عدن قبل أيام، على كمية من المقذوفات والصواعق خلال أعمال التمشيط اليومية بالبريقة.

وفي الفترة الأخيرة، قام حزب الإصلاح الإخواني المخترق لحكومة الشرعية، بإدخال عناصر إرهابية تابعة له، إضافة إلى مسلحين من تنظيم القاعدة إلى العاصمة عدن، وذلك تحت مبرر صرف مرتباتهم.

وتبيّن أنّ هذه العناصر سيتم إدخالها إلى عدن بدون أسلحة سواء ثقيلة أو متوسطة، لكن سيتم تسليحها بعد وصولها للعاصمة، وهم يرتدون أزياء مدنية ويتجمعون في نقاط تم تحديدها مسبقًا.

دخول هذه العناصر الإرهابية عدن تحت زعم تسلم الرواتب، حجة إخوانية لزعزعة أمن الجنوب والنيل من أمنه واستقراره في مخطط مفضوح يقوم على عدة محاور، لكنّ الهدف النهائي هو زعزعة استقرار الجنوب.

يبرهن كل ذلك على أنّ المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية تعمل على مدار الوقت، على استهداف الجنوب وزعزعة أمنه واستقراره، عملًا على إفشال اتفاق الرياض الذي يهدف إلى ضبط بوصلة الحرب على المليشيات الحوثية من خلال استئصال نفوذ حزب الإصلاح الإخواني سياسيًّا وعسكريًّا.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى