اقتصاد

رئيس المركزي الأمريكي: كورونا لم تنال من قوة اقتصاد الولايات المتحدة

صرح جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأمريكي)، الجمعة، أن اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكداً أنه لا يزال في وضع قوي رغم المخاطر الناشئة عن انتشار فيروس كورونا.
وحسب رويترز، أضاف أن البنك المركزي الأمريكي سيتحرك إذا اقتضت الضرورة لتقديم الدعم.
وأكد باول، في بيان صدر وسط تراجعات كبيرة في أسواق الأسهم العالمية، أن “العوامل الأساسية للاقتصاد الأمريكي لا تزال قوية.. لكن فيروس كورونا ينطوي على مخاطر آخذة بالتطور على النشاط الاقتصادي”.
وتابع “مجلس الاحتياطي يراقب عن كثب التطورات وتداعياتها على التوقعات الاقتصادية.. سنستخدم أدواتنا ونتحرك عند الاقتضاء لدعم الاقتصاد”.
ويقترب البنك المركزي الأمريكي من خفض أسعار الفائدة، مرة رابعة بعد انتشار فيروس كورونا في شتى أنحاء العالم.
وقال جيمس بولارد، رئيس بنك الاحتياط في سان لويس وعضو مجلس الاحتياط الاتحادي الأمريكي، إنه سيؤيد أي قرار لخفض أسعار الفائدة إذا تطورت أزمة فيروس كورونا الجديد (كوفيد 19) وتحول إلى وباء عالمي، مضيفا أن تخفيضات الفائدة الأمريكية خلال العام الماضي لا تزال كافية لدعم الاقتصاد حاليا.
وخلال عام 2019، خفض الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة 3 مرات متتالية، كانت في يوليو/تموز (2.25%) وسبتمبر/أيلول (2%) وأكتوبر/تشرين الأول (1.75%)، بالتزامن مع ظهور بوادر تباطؤ في الاقتصادين الأمريكي والعالمي، وحاجة الفيدرالي لتحفيز الاستثمار عبر زيادة تنافسية الدولار.
ونقلت وكالة أنباء بلومبرج، الجمعة، عن جيمس بولارد “يمكن خفض الفائدة مجددا إذا ظهر وباء عالمي بالفعل وانتشر على نطاق يعادل انتشار الإنفلونزا العادية وهو أمر لم يحدث في الوقت الحالي”.
وتوقع المجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأمريكي) أن يتحرك التضخم إلى مستويات أكثر قربا من 2% على مدار الأشهر القليلة المقبلة، بحسب تصريحات لرئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول، بنهاية يناير/كانون الثاني الماضي.
والجمعة، تجاوز عدد المصابين في إيطاليا، أكثر دول أوروبا تضررا من كورونا نحو 850 شخصا، وزادت الوفيات إلى 17 شخصا.
وأعلنت السلطات الصحية في الصين ارتفاع إجمالي حالات الوفاة في البلاد من بين المصابين بفيروس كورونا الجديد إلى ألفين و788 شخصا بعد أن أكدت وفاة 44 حالة جديدة من بين المصابين.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى