اخبار اليمن الان

الحوثيون يختطفون عشرة أطفال جدد بمحافظة ذمار وإرسالهم لجبهات القتال

أقدمت مليشيا الحوثي على خطف عشرة أطفال من مديريتي جهران وميفعة عنس بمحافظة ذمار جنوب صنعاء، تمهيدًا لنقلهم إلى جبهات القتال.

ونقل موقع المصدر أونلاين عن مصادر محلية قولها، إن الأطفال المختطفين تتراوح أعمارهم ما بين أحد عشر عاما وأربعة عشر عامًا، أخذوا دون علم أسرهم، وترفض الجماعة الإفصاح عن مكان تواجدهم أو عودتهم إلى أهاليهم.


وأضافت المصادر أن القيادات الحوثية المسؤولة عن اختطاف الأطفال هم: أحمد الحماطي وعادل مطهر ويحيى عبدالوهاب الديلمي إلى جانب مشرفين أخرين.

ومنذ منتصف يناير الماضي، اختفى 23 طفلًا من أحياء وشوارع مدينة ذمار، حيث اتهم أهالي المختطفين، المليشيا الحوثية باختطافهم وإرسالهم لجبهات القتال دون علمهم.

وفي منتصف يناير الماضي كشفت مليشيا الحوثي عن مصير ستة أطفال قتلوا في جبهات القتال، بعد تم خطفهم في أواخر ديسمبر/ كانون أول 2019م واستلمت أسرهم جثثهم من داخل مستشفى ذمار العام.

ولم يتوقف الأمر على استقطاب الشباب وأبناء القبائل والمعلمين وطلاب المدارس، فقد تضاعف تجنيد المليشيا لفئة “المهمشين” بالمدينة، حيث أخضعت العشرات منهم خلال الأشهر الماضية لدورات ثقافية طائفية، تمهيدًا للزج بهم في جبهات القتال.

ومن هذه الفئة، تكررت أحداثها في عملية التجنيد، بكل من صنعاء وحجة ومدينة تعز ولحج، وقتل العشرات منهم.

وسبق لمندوب اليمن في الأمم المتحدة عبدالله السعدي، أثناء انعقاد الدورة الأولى للمجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” أن اتهم مشليا الحوثي بالاستمرار في تجنيد الأطفال في صفوفها، وأن عدد من جندتهم الجماعة يزيد على 30 ألف طفل يواجهون خطر الموت.

يمكن قراءة الخبر من المصدر قناة بلقيس من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى