اليمن عاجل

اليمن: المتمردون ينهبون ويفجرون منازل ومؤسسات في الجوف

القوات المشتركة تتصدى للميليشيات في الضالع وإصابة عاملي إغاثة في الحديدة

شرعت الميليشيات الحوثية في تفجير منازل ومؤسسات ومقرات حكومية في مديرية الحزم، مركز محافظة الجوف، (شمال شرقي صنعاء)، وذلك بالتزامن مع معارك ضارية يخوضها الجيش ضد المتمردين في الأنحاء الشرقية من المركز، حسبما أفادت مصادر عسكرية محلية. وجاءت هذه التطورات في وقت تمكّنت القوات اليمنية المشتركة في محافظة الضالع (جنوب) من صد هجمات للميليشيات وتكبيدها خسائر ضخمة.

وتواصلت العمليات العسكرية في جبهات محافظة الجوف، واشتدت في الأطراف الشرقية لمديرية الحزم، حيث انسحبت إليها قوات الجيش الوطني، بعد توغل الميليشيات الحوثية في مدينة الحزم، وذلك بعد أكثر من شهر من المعارك العنيفة التي شهدتها الجبهة.

وذكرت مصادر عسكرية ميدانية أن «قوات الجيش دفعت بتعزيزات عسكرية جديدة للقتال، فيما يتوافد رجال القبائل الموالية للشرعية للمشاركة في القتال بجانب قوات الجيش الوطني في الوقت الذي باشرت ميليشيات الحوثي بعمليات تحشيد جديدة من محافظة حجة، شمال غرب، من الأطفال والشباب للدفع بهم إلى جبهات القتال». وتحدثت مصادر محلية عن «شن ميليشيات الحوثي حملة اختطافات في صفوف المدنيين بمدينة الحزم بتهمة مساندة قوات الشرعية، المدعومة من تحالف دعم الشرعية». وشرعت الميليشيات الانقلابية، حسب المصادر، بعمليات اقتحام ونهب لمنازل عدد من القيادات العسكرية المقاتلين في صفوف الجيش الوطني ومنازل مدنيين وقامت بتفجير عدد من المنازل والمؤسسات الحكومية، إضافة إلى اعتراض طريق عشرات العائلات الساعية للنزوح. وأكدت المصادر أن آلاف الأسر في محافظة الجوف شرعت في النزوح إلى محافظة مأرب المجاورة إلى الشرق جراء التصعيد العسكري لميليشيات الحوثي الانقلابية، خلال اليومين الماضيين.

في غضون ذلك، أكدت المصادر أن القوات المشتركة تصدّت في الجبهات الشرقية لمديرية الحشاء، غرب الضالع، لهجوم شنته ميليشيات الحوثي على مواقع الجيش، في وقت تخوض فيه القوات معارك عنيفة ضد الميليشيات التي تستميت في الدفاع عن آخر معاقلها على حدود محافظة الضالع في مناطق العود ومديرية الحشاء. وقال مصدر ميداني، نقل عنه المركز الإعلامي لمحافظة الضالع، إن «القوات تصدت لهجوم حوثي عنيف استخدمت فيه مختلف أنواع الأسلحة من قبل الميليشيات بشكل مفرط، بما فيها المضادات الجوية وسلاح المدفعية الثقيل الذي ساند الهجوم الميليشياوي». وكشف قائد الكتيبة الأولى في اللواء الرابع مقاومة، النقيب أصيل حزام، عن الأهداف الكامنة وراء التصعيد الحوثي الأخير بالضالع ومحاولاته المستميتة للتقدم، وقال إن «الميليشيات استقدمت تعزيزات كبيرة خلال الأيام الماضية بهدف مهاجمة مواقع القوات المشتركة في الفاخر والجب والحشاء، في محاولة منها لإعاقة تقدم الجيش صوب مركز مديرية الحشاء وبلدة العود شمال الضالع».

وأكد حزام أن قوات الجيش أفشلت الورقة الحوثية، من خلال عملية التصدي للهجمات، والسعي لاستمرار العمليات إلى مناطق أبعد من مناطق الحشاء والعود.

في سياق ميداني آخر، أصيب عاملا إغاثة يمنيان جراء انفجار عبوة ناسفة، زرعتها ميليشيات الحوثي في طريق شاحنة تحمل مواد إغاثية على الخط الرئيسي في مديرية الدريهمي، جنوب الحديدة. وقال مصدر طبي في مستشفى الدريهمي، إن «المستشفى استقبل حالتين أصيب صاحباها جراء انفجار عبوة ناسفة زرعتها ميليشيات الحوثي بشاحنة كانت تحمل مواد إغاثية في خط الدريهمي، حيث أدى الانفجار إلى إصابة السائق، ومرافقه، وتم نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم».

ولاقى انفجار الشاحنة الإغاثية التابعة لمنظمة الغذاء العالمي، سخطا كبيرا من قبل الأهالي الذين قالوا إن «الميليشيات تعمدت تفجير الشاحنة التي تحمل مواد إغاثية في مسعى منها لإعاقة وصولها إلى المتضررين والنازحين من أبناء الحديدة».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى