اخبار اليمن الان

ارتفاع قياسي لأسعار الذهب في الأسواق المحلية

صنعاء – عصام صبري – منير شرف :

سجلت أسعار الذهب في مختلف المحافظات اليمنية، قفزة كبيرة في الأسعار، منذ أواخر الشهر الماضي، جراء ارتفاع سعره عالمياً وتراجع قيمة العملة المحلية.

وأكد ملاك محلات ذهب لـ”المشاهد”، ارتفاع أسعاره مؤخرا، حيث سجل سعر الجرام الواحد عيار 21 مبلغ ثلاثين ألف ريال للشراء، بعد أن كان يباع بـ26 ألف ريال، في حين تجاوز سعر بيعه 32 ألف ريال.

كما بلغ سعر الجرام الواحد عيار 24، ثلاثة وثلاثين ألف ريال للشراء، وتجاوز سعر بيعه خمسة وثلاثين ألف ريال.

وصعد سعر الجنية الذهب إلى مائتين وأربعين ألف ريال للشراء، في حين بلغ سعر البيع مائتين وخمسين ألف ريال.

وأرجع محمد السيدم أحد تجار الذهب في صنعاء، سبب ارتفاع أسعار الذهب لتفشي وباء كورونا في عدد من الدول المجاورة لليمن، في حين يرى آخرون أن السبب الرئيسي في صعود الذهب محليًا، ارتفاع أسعاره عالمياً حيث تجاوز سعر الأوقية، أكثر من ألف وسبعمائة دولار.

وقال السيدم لـ”المشاهد”،” عدد كبير من التجار ورجال الأعمال اندفعوا منذ الأسبوع المنصرم على شراء الذهب ليس في اليمن وحسب، بل في عدد من أنحاء العالم؛ لأنهم يعتقدون أن الذهب هو الاستثمار الأكثر أماناً جراء تفشي وباء كورونا في العالم”

وهو مايتفق معه ماهر مسعد، مالك أحد محلات الذهب في تعز، حيث يرى أن الذهب ارتفع الطلب عليه عالمياً، كونه أصبح ملاذًا آمنًا للمستثمرين، في ظل تقلبات السوق وتراجع الأسهم للمستثمرين في البورصات العربية والأجنبية.

وقال لـ”المشاهد”، إن السوق المحلية، شهدت ركودًا في حركة البيع والشراء، مع عجز كثير من المواطنين والأسر، عن تلبية شراء مقتنيات الذهب، بسبب التراجع المستمر في قيمة العملة المحلية، وتفاقم الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلاد بشكل عام.

وأجبرت الأوضاع المعيشية المتردية، وانقطاع الرواتب على قطاعات كبيرة من الموظفين المدنيين، على بيع مقتنياتهم من الذهب، لتلبية الاحتياجات المعيشية.

وتراجعت أسعار الذهب 1%، في مختلف دول العالم مع بيع المستثمرين المعدن الأصفر لجني أرباح بعد أن ارتفع المعدن فوق مستوى 1700 دولار للأوقية لأول مرة منذ 7 سنوات بسبب التخوف من انهيار قطاعات اقتصادية في العالم جراء تفشي فيروس كورونا، وفقاً لوكالات أنباء عالمية .

يمكن قراءة الخبر من المصدر المشاهد من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى