اخبار اليمن الان

مخابرات دولية توجه تحذير شديد اللهجة لـ”عبدالملك” و”محمد علي” و”أبو علي الحاكم” وآخرون

وجهت مخابرات دولية، تحذير شديد اللهجة لزعيم المليشيا عبدالملك الحوثي ومحمد علي الحوثي وأبو علي الحاكم وآخرون.

وقالت مصادر مقربة لـ”المشهد اليمني” أن هيئة الاستخبارات والاستطلاع العسكرية التابعة للمليشيا الحوثية، أعلنت حالة الطوارئ القصوى بعد تلقي رئيسها عبد الله يحيى الحاكم والمعروف ميدانيا ابو علي الحاكم، تحذير شديد اللهجة من مخابرات دولية باستهداف قيادات حوثية كبيرة بينهم زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي ومحمد علي الحوثي ورئيس ما يسمى بـ”المجلس السياسي الأعلى” مهدي المشاط ووزير داخلية المليشيا عبد الكريم الحوثي وآخرون أقل أهمية .

وذكرت المصادر المقربة من الحاكم، بأنه تلقى هذه التحذيرات من مخابرات دولية لم يسمها وتم إيصال التحذير إلى هذه القيادات الحوثية والتي حذرتها المخابرات الدولية من استهدافها عن طريق نقل فيروس كورونا من خلال الموظفين الدوليين بعد حقنهم بالفيروس .

وأكدت المصادر أن أجهزة المخابرات أصدرت توجيهات عاجلة الى وزير الصحة التابع للحوثيين الدكتور طه المتوكل بعمل إجراءات احترازية لذلك في مطار صنعاء للفحص والتي اعتبرتها المخابرات غير دقيقة وهو ما جعلها تصدر تعميمات احتياطية بمنع هؤلاء القادة من مقابلة أي موظفين دوليين بمن فيهم المبعوث الدولي إلى اليمن وخاصة الرجلين الأول والثاني للمليشيا في إشارة الى عبد الملك الحوثي ومحمد علي الحوثي .

وكلفت الداخلية الحوثية لجان يرأسها ضباط من الصف الثاني لاستقبال وفد دولي كان مخصص لزيارة السجون بعد أن كان الوزير الحوثي هو المكلف بذلك لكن المخابرات منعت عبد الكريم الحوثي من القيام بذلك .

وكانت المخابرات الدولية قد حذرت من استهداف زعماء اغلبهم من الشيعة في منطقة الشرق الأوسط من خلال حقن الفيروس لموظفين دوليين ثم علاجهم فور عودتهم وهو أمر غير ممكن لعلاج هؤلاء القادة في دولهم والتي وصفها التقرير بذات الخدمات الطبية المتدنية.

فيما كشفت مصادر أمنية بمطار صنعاء الدولي، اليوم الاربعاء، عن وقوع خلاف حاد بين قيادات حوثية رفيعة واستقالة ثالث، بسبب إجراء فحص “كورونا” للمبعوث الاممي الى اليمن مارتن غريفيث، بعد وصوله الى المطار، ظهر اليوم.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمني من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى