اخبار اليمن الان

بتوجيهات من الرئيس الزبيدي.. قيادات الانتقالي تزور الضالع والصالح يصف المقاومة بشديدو البأس

وصلت صباح الخميس 19/3/2020 إلى محافظة الضالع قيادات رفيعة من المجلس الانتقالي الجنوبي قادمة من عدن عاصمة دولة الجنوب برئاسة الأمين العام المساعد الأخ سالم السقطري، والأستاذ امين صالح والمستشار الرئاسي لشؤون العسكرية العميد سالم عسكر ورئيس الدائرة التنظمية في المجلس الانتقالي الجنوبي الاستاذ منصور زيدحيدره، والأستاذ نزار هيثم الناطق الرسمي للانتقالي الجنوبي والأخ الإعلامي المخضرم ملجم أبواق المطابخ الإعلامية المعادية للجنوب منصور الصالح نائب رئيس الدائرة الإعلامية للمجلس الانتقالي الجنوب والأخت المحامية نيران سوقي،

وكان في استقبال الوفد من هيئة رئاسة الانتقالي الجنوبي أثناء وصوله محافظة الضالع الأخ العميد عبدالله مهدي سعيد رئيس القيادة المحلية في انتقالي محافظة الضالع رئيس العمليات المشتركة، والعميد حسن علي عبدالله لعرج نائب رئيس العمليات المشتركة محافظة الضالع والأستاذ نبيل قاسم العفيف وكيل أول محافظة الضالع وعدد من قيادات انتقالي محافظة الضالع وانتقالي مديريات المحافظة، وقادات الألوية العسكرية وقيادات المقاومة وقادة آمنين وعسكرين،
وبعد الاستقبال الكبير الذي حضي به وفد الانتقالي الجنوبي من قبل قيادات الضالع، توجه الوفد ومرافقيه ومستقبليه من قيادات انتقالي محافظة الضالع ومديرياتها الجنوبية لزيارة المواقع العسكرية للمقاومة الجنوبية المرابطة في الخطوط الأمامية لجبهات شمال الضالع، حيث تخوض المقاومة الجنوبية هناك حربا ضروس ضد مليشيات الحوثي منذ مايقارب عام تكبدت فيها المليشيات خسائر في الأرواح والعدة والعتاد وتعرضت المليشيات لهزائم متتالية على أيادي شباب المقاومة الباسلة في الضالع اجبرت مليشيات الحوثي جراء الضربات الموجعة من قبل المقاومة على الانسحاب من المواقع داخل بعض القرى الحدودية الجنوبية في شمال الضالع والتي كانت المليشيات الحوثي قد سيطرت عليها في صيف العام الماضي، مثل بعض قرى منطقة حجر جنوب وجنوب غرب قعطبة ومنطقة باجة وبعض المناطق، قبل أن يتم طرد المليشيات تجر اذيال الهزيمة وتعود من حيث أتت إلى مواقعها داخل المناطق الشمالية في الفاخر والمناطق المجاورة،
حيث وصل وفد المجلس الجنوبي في زيارته التفقدية لأحوال المقاتلين إلى حيث وصلت المقاومة الجنوبية في تحريرها لمواقع كانت تحت سيطرة الحوثي في الخطوط الأمامية للموقع الاستراتيجي موقع الجب والتي جرت فيه أعنف المواجهات على الإطلاق أثناء تحريره من المليشيات، وموقع حبيل الكلب ومواقع عسكرية أخرى في خطوط المواجهة المتقدمة بتجاه المناطق الشمالية والتي واصلت المقاومة التوغل فيها،
ومن على أرض المواجهة ومن مواقع المقاومة الجنوبية داخل المناطق الشمالية الحدودية للضالع مساعد الأمين العام للانتقالي الجنوبي سالم السقطري يحيي صمود المقاومة الأسطوري في جبهات الضالع مثنيآ على صبرهم وجلدهم وشجاعتهم، قائلا: أيها المقامون الشجعان لم ترفعوا رؤوس أبناء الضالع فحسب، بل رفعتم رؤس أبناء الجنوب قاطبة من المهرة في الشرق حتى المندب في الغرب إلى هذا المكان الذي نقف فيه الآن أمام اسود لاتعرف الخوف خلف حدود الضالع بوابة الجنوب ، أضاف السقطري، أن زيارتنا اليوم لتفقد أحوال المقاتلين في الخطوط الأمامية لجبهات شمال الضالع أتت بتوجيهات القائد عيدروس الزبيدي رئيس الإنتقالي الجنوبي حفظة الله، ونؤكد على تقديم كافة الدعم للمقاتلين في كافة جبهات الضالع..
من جانبه رئيس انتقالي محافظة الضالع العميد عبدالله مهدي سعيد كان له الفخر والاعتزاز بزيارة وفد الانتقالي الجنوبي لتفقد أحوال المقاتلين في الخطوط الأمامية لجبهات الضالع، حيث حمل وفد الانتقالي الجنوبي الزائر رسالة شكر وتقدير وعزة ونصر للقائد عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي وكافة قيادات المجلس مهداه من القيادة المحلية لانتقالي المحافظة والمديريات والمقاومة وقادات الأولية والوحدات العسكرية في الضالع، حيث ثمن مهدي عاليا دور قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي على اهتمامها بجبهة الضالع،وتجاوبها ورفدها بكل مايلزم الجبهة ويحتاجه المقاتل، مثنيا على صمود المقاومة في جميع الجبهات الشمالية للضالع واصفا صمودهم بصمود الجبال،
 وبخصوص زيارة وفد الانتقالي الجنوبي، قال مهدي، تأتي هذه الزيارة في الوقت المناسب والذي يحتاج فيه المقاتل إلى تلمس همومه ورفع من معنوياته القتالية.
من جانبهم أفراد المقاومة في الخطوط الأمامية لجبهات الضالع وقادة الأولية والوحدات العسكرية عبروا عن شكرهم وتقديرهم لوفد هيئة رئاسة الانتقالي الجنوبي على زيارتهم والتي تفقدوا خلالها أحوال المقاتلين ومعاناتهم، وحمل قيادات الأولية والوحدات العسكرية وفد الانتقالي الجنوبي تحياتهم وتحيات المرابطين في الجبهات للأخ القائد عيدروس الزبيدي رئيس الانتقالي الجنوبي،
من جهته ملجم مطابخ الإعلام المعادية للجنوب منصور الصالح نائب رئيس الدائرة الإعلامية للمجلس الانتقالي الجنوبي كان إعجابه بالمقاومة الجنوبية في جبهات الضالع لايوصف، وقد اثني عليهم بعد زيارة وفدالإنتقالي الجنوبي للجبهات وكان من ضمن الوفد، حيث وصف منصور الصالح الزيارة بشاقة والممتعة قائلا::
 امضينا يوماً شاقاً وممتعاً في آن، هناك حيث كنا في مرابض الأسود ،التي تصنع مجداً وتاريخاً مشرقاً لا يصنعه إلاّ أناس استثنائيون
في جبهة الضالع وفي عمق الحدود اليمنية في الجب وسُليم والفاخر وعلله، تزأر الأسود الآدمية فترتعش فرائص الأعداء ويولوا الدبر ، كيف لا وقد رأوا في الضالع مالم يروه من مئات الآلاف من جند الشرعية الذين يتسقاطون كأنهم أعجاز نخل خاوية،
في ضالع البطولة رأينا مالم يكن في تصورنا ان نراه، أناس يتزاحمون على الشهادة، يمضون للموت مسرعين ضاحكين، وكأنهم ماضون إلى حفلة عيد ميلاد ابتهاجا كبيراً وسرورهم عظيماً بزيارة قيادة المجلس الانتقالي، برئاسة مساعد الأمين العام سالم السقطري
ضننا في البدء وبعد السلام أنهم سيحدثوننا عن المعاناة ، عن ازدياد أعداد الشهداء الذين تستقبلك صورهم المرفوعة على أعمدة النور في خط طويل منذ بداية دخولك المدينة أو عن أوجاع الجرحى، وربما عن انقطاع معاشاتهم ،لكنهم لم يفعلوا أيٍ من ذلك. كانوا يحدثوننا بزهو عن انتصاراتهم وعن توغلهم في عمق أراضي العدو، وقبل ان نغادر أمسك بي وبزميلي نزار أحد قادة الجبهة الميامين وقال، ثقوا وأشمخوا برؤسكم حين يسألونكم عن جبهة الضالع وقولوا لمن يسألكم لن تسقط الضالع مادام عرق ينبض في جسد آخر شاب من شبابها
كم أنت عظيمة ومبهرة ياضالع العز ، وكم هم شديدو البأس والمراس
رجالك الذين لايتكررون.
للضالع وأهلها كل المجد
 
يحيى سلمان/دائرة إعلام انتقالي محافظة الضالع

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليوم الثامن من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى