اخبار الرياضة

“ديلي ميل” تتذكر البعد السياسي لأجمل هدف في التاريخ

خصصت صحيفة الديلي ميل البريطانية تقريرا مطولا حول أسطورة الكرة الأرجنتيني ديجو أرماندو مارادونا وأسهبت في وصف هدفه البديع الذي سجله في مرمى الإنجليز في مونديال 1986 لافتة إلى البعد السياسي له.

وجاء التقرير بعنوان “مارادونا كان غشاشا ومدمنا للمخدرات لكن لا أحد يستطيع أن ينكر عبقريته”.

واستطردت: “إنه الهدف الفردي الأكثر استثناء في تاريخ كرة القدم” نظرا لأهمية المباراة التي لم تكن تقتصر على بعدها الرياضي لكنها اكتسبت بعدا سياسيا جراء الحساسية الناجمة من حرب الفوكلاند بين الأرجنتين والمملكة المتحدة عام 1982.

وتمثل النزاع بين البلدين الذي أشعل الحرب المذكورة على جزر فوكلاند وأقاليم جورجيا الجنوبية، وساندويش الجنوبية الملحقة بها.

وفي أبريل 1982، غزت الأرجنتين جزر فوكلاند وعاودت ذلك الأمر مع جورجيا الجنوبية في اليوم التالي.

لكن المملكة المتحدة ردت عسكريا في صراع عنيف استمر 74 يوما وأدت إلى مقتل 649 في صفوف الجيش الارجنتيني و255 عسكريا بريطانيا بخلاف المدنيين.

وتتمثل تفاصيل الهدف في تلقى مارادونا تمريرة قصيرة من زميله في منتخب “الأزارو” هيكتور إنريكي قبل دائرة المنتصف وتوغل بها بشكل مبهر مراوغا كل من يقابله.

وقارن التقرير بين هدفه الفذ وبين الأثر الهندي الشهير تاج محل الذي يجبرك على فتح كلتا عينيك من فرط الانبهار.

كما شبهت الصحيفة الهدف بسيمفونية يعزفها أسطورة الموسيقى موزارت والتي تجبر المرء على الإنصاف إليها بشغف.

ووصفت ديلي ميل الهدف بأنه قطعة فنية لكرة القدم.

ولفتت أن مارادونا بدا وكأنه استطاع تحويل لاعبي المنتخب الإنجليزي في ذلك الوقت بيتر بيردسلي وبيتر ريد وتيري بوتشر وتيري فينويك إلى تماثيل حجرية قبل أن يراوغ بتمويه سحري الحارس البريطاني العملاق بيتر شيلتون ويسكن الكرة الشباك.

وأبلى مارادونا بلاء حسنا في مونديال 1986 وسجل خمسة أهداف وساعد في تسجيل 5 أخرى.

ورأت الصحيفة البريطانية أن هدف مارادونا الأسطوري في إنجلترا جعله يدخل بين نخبة العالم مثل أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي، ونجم التنس في الثمانينيات جون ماكنرو.

وأشارت إلى أنه لم يسبق لأحد قبل مارادونا لعب مثل هذا الدور المهيمن الذي أتاح للأرجنتين الظفر بلقب المونديال في ذلك العام.

وسجل النجم الأرجنتيني قصة نجاح أخرى أسطورية مع نابولي الإيطالي حيث حوله من نادي مغمور إلى فريق بطولة وسجل معه 115 هدفا.

وبالمقابل، ارتبط مارادونا بوقائع مثيرة للجدل ليس فقط داخل الملعب بل خارجه أيضا مثل إشهاره سلاحا في وجه صحفيين.

كما أشعل النجم الأرجنتيني أحداث شغب هائل في آخر مباراة له مع فريق برشلونة الإسباني.

ورفض مارادونا على مدار سنوات الاعتراف بأبوته لنجله بالإضافة إلى علاقته المشبوهة بالمافيا الإيطالي خلال فترة مشاركته مع نابولي علاوة على إدمانه للمخدرات.

وتحدث التقرير عن خداع مارادونا في هدفه المسجل باليد في مرمى المنتخب الإنجليزي وتصريحه الشهير بأن “يد الله” سجلت الهدف. كما أثبت فشلا في منصب المدير الفني.

وطالب التقرير بضرورة الفصل بين سلبيات مارادونا وبين موهبته الكروية الفذة التي مكنته من تسجيل الهدف الأعظم في التاريخ في مرمي المنتخب الإنجليزي.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع وكالة خبر

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى