اليمن عاجل

كورونا في سجون الحوثي.. موت يطارد الموت

انضم تفشي وباء كورونا الذي صنِّف دوليًّا بأنّه جائحة عالمية، إلى أحد المخاطر التي تهدِّد المعتقلين في سجون المليشيات الحوثية.

ففي الوقت الذي ينتشر فيه فيروس كورونا بشكل مرعب بين البشر، فقد دعا فريق من الخبراء البارزين الدوليين والإقليميين بشأن اليمن لإطلاق سراح المحتجزين والمعتقلين السياسيين.

وقال الفريق في بيان: “هذه الظروف التي تتعارض بشكل بالغ مع معايير القانون الدولي فيما يتعلق بالحق في الوصول للصحة الملائمة تعرّض المحتجزين لاحتمال كبير للوفاة في حالة الإصابة بعدوى فيروس كوفيد-19”.

وأشار الفريق لما يعانيه اليمن من الافتقار للغذاء الكافي والمعايير الدنيا للنظافة والرعاية الصحية للمحتجزين الذين غالبًا ما يكونون في حالة صحية سيئة بسبب العنف الذي يتعرضون له.

وأعرب فريق الخبراء عن قلقه البالغ إزاء المخاطر المحتملة لتفشي فيروس كوفيد-19 بين المحتجزين والسجناء، وطالب باتخاذ إجراءات سريعة مماثلة لإطلاق سراح المحتجزين والمعتقلين السياسيين من السجون.

وأوضح الفريق أنّ الوضع الهش للسجناء والمحتجزين يجعلهم بشكلٍ خاص أكثر عرضة لخطرٍ كبير إذا ظهر فيروس كوفيد-19 في السجون وغيرها من مرافق الاحتجاز وذلك بسبب ظروف الاعتقال المروعة.

وتسود مخاوف بشأن تعرُّض الآلاف للموت داخل سجون مليشيا الحوثي، جراء الاحتمالات المتصاعدة بانتشار فيروس “كورونا” الجديد بصنعاء، وفق صحيفة الشرق الأوسط التي قالت إنَّ المخاوف تتصاعد من انتشار “كورونا” بمناطق سيطرة مليشيا الحوثي دون غيرها من المناطق بسبب الأوضاع الصحية.

وعن أوضاع السجون في ظل تلك الأزمة، سيكون آلاف المعتقلين في سجون مليشيا الحوثي في مواجهة مُحتملة مع الوباء في ظل تدهور القطاع الصحي وغياب الرعاية اللازمة للسجناء.

وأدارت المليشيات الحوثية ظهرها لتلك التحذيرات والمطالبات التي أعلنتها العديد من الجهات الدولية، بإطلاق سراح السجناء والمعتقلين.

وعلى مدار سنوات الحرب العبثية التي أشعلتها المليشيات الحوثية في صيف 2014، فإنّ هذا الفصيل الإرهابي أقدم على اختطاف الكثير من المدنيين والزج بهم في سجون مرعبة، يتعرّض فيها المدنيون لأبشع صنوف التعذيب.

وفيما تتكدّس السجون الحوثية بأعداد ضخمة من المعتقلين، وفي ظل السرعة القصوى التي ينتشر ويتفشى بها فيروس كورونا، فإنّ كثيرًا من المآسي ربما تشهدها سجون المليشيات يدفع ثمنها هؤلاء المدنيون.

وتُمثِّل سجون المليشيات الحوثية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، بمثابة “مقاصل” يذوق فيها المعتقلون والمختطفون الموت في كل ثانية تمر عليهم داخل هذه الأوكار سيئة السُمعة.

وأظهرت إحصاءات حديثة ارتكبت المليشيات الحوثية خلال عام 2019 فقط، 12 ألفًا و636 حالة اختطاف وإخفاء قسري، وبلغت حالات الاختطاف عشرة آلاف و99 حالة بينهم سياسيون وعسكريون وطلاب ونشطاء، منهم 52 إمراة وسبعة أجانب، وعدد المخفين قسرًا 2537 حالة بينهم 231 امرأة و158 طفلًا.

وعلى مدار السنوات الماضية، حوَّلت المليشيات الحوثية عددًا من مباني صنعاء إلى سجون وحشية، تُمارس فيها أبشع صنوف التعذيب، وصفتها المنظمة اليمنية لمكافحة الإتجار بالبشر، بأنّها تفوق جرائم التعذيب التي في سجن جوانتانامو أو سجن أبو غريب بالعراق.

ورُصِدت الكثير من الشهادات المروعة والمقززة حول ما تتعرض له النساء المحتجزات في أقبية السجون والزنازين، بحسب تقرير للمنظمة قال إنَّ القائمين على هذه الجرائم البشعة تجرَّدوا من إنسانيتهم وآدميتهم, بل ويتلذذوا بما يمارسونه من إجرام وإيذاء لنساء ضعيفات لاحول لهن ولاقوة سوى الصراخ وتوسل الجلادين الذين نزعت من قلوبهم الرحمة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى