اقتصاد

الجزائر تطالب باتفاق فوري وشامل لخفض إنتاج النفط

طالبت الجزائر، الأحد، بخفض إنتاج النفط في ظل تفشي وباء “كورونا، داعية جميع منتجي النفط إلى اغتنام فرصة الاجتماع المزمع تنظيمه في 9 أبريل الجاري “لتغليب روح المسؤولية والتوصل إلى اتفاق شامل وواسع وفوري لخفض فوري للإنتاج”.

وفي ذات السياق قال وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب، في بيان للوزارة إن “الجزائر التي تترأس مؤتمر أوبك توجه نداء لجميع منتجي النفط لاغتنام فرصة الاجتماع المنتظر عقده في 9 نيسان/أبريل لتغليب روح المسؤولية والتوصل إلى اتفاق بشأن خفض إنتاج النفط يكون شاملا وواسع النطاق وفوريا”.

وأكد عرقاب أن “الجزائر ستعمل كما في الماضي على التوفيق بين وجهات النظر والبحث عن حلول توافقية والمساهمة في أي جهد من شأنه تحقيق الاستقرار في سوق النفط لصالح البلدان المنتجة والمستهلكة”.

وأوضح الوزير أن سوق النفط “يواجه تهاوي في الطلب إلى مستوى غير مسبوق مع ما عرفه في الماضي بسبب تداعيات جائحة كورونا على النشاط الاقتصادي العالمي وتدابير الحجر الصحي التي اتخذتها العديد من البلدان”.

كما أشار إلى أن سوق النفط “يواجه زيادة في الإنتاج العالمي للنفط بسبب رغبة بعض الدول في إنتاج كميات من النفط بأقصى قدراتها”.

وأضاف وزير الطاقة في ذات البيان أن “هذه الصدمة المزدوجة أدت إلى انخفاض حاد في أسعار النفط وسيكون هذا الانخفاض في الأسعار أكثر حدة في غضون أسابيع قليلة، عندما تكون قدرات تخزين النفط في البر والبحر قد وصلت إلى مستويات التشبع، مما يؤدي إلى تحطيم وتفكيك دائم للصناعة البترولية”.

ومن المقرر أن يعقد وزراء النفط في منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” والمتحالفين معها بقيادة روسيا اجتماعاً مشتركاً عبر دائرة تلفزيونية الخميس المقبل التاسع من نيسان/أبريل الجاري للتوصل لاتفاق جديد لخفض الإنتاج يهدف إلى إعادة الاستقرار والتوازن للسوق النفطية بعد انتشار وباء كورونا.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى