اليمن عاجل

الاتفاق الحوثي – الإخواني.. محور الشر يتكالب على الجنوب

يومًا بعد يوم، تُفتضح بنود المؤامرة التي تُحاك ضد الجنوب من قِبل المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية والمتحالفة مع المليشيات الحوثية.

أحد تطورات هذه المؤامرة كشفه الإعلامي صلاح بن لغبر، الذي تحدّث عن اتفاقٍ بين مليشيا الإخوان الإرهابية ومليشيا الحوثي لشن حرب على الجنوب.

“بن لغبر” قال في تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “تحريك القوات الشمالية من حضرموت ومأرب وشبوة يعني بوضوح أن اتفاق الرياض قد انتقل إلى مثواه الأخير”.

وأضاف: “كذبة أن تلك القوات ذاهبة إلى البيضاء لا تنطلي على طفل صغير، إذ الحوثي على مرماهم في مأرب”.

وتابع: “هذه جولة جديدة في الحرب الشمالية على الجنوب وباتفاق في مسقط مع الحوثي ولجنة الإخوان”.

وتُشير كل التطورات العسكرية إلى استعار المؤامرة التي تنفذها المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية، من أجل اجتياح الجنوب وعاصمته عدن.

المؤامرة الإخوانية تضمّنت تنسيقًا كاملًا مع المليشيات الحوثية، برعاية قطرية؛ وذلك بهدف احتلال الجنوب عبر اجتياح العاصمة عدن، بعدما تحوّلت محافظة تعز إلى منصة لاستهداف الجنوب.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي في المضاربة ورأس العارة بمحافظة لحج، قد حذّر من محاولات إعادة إنتاج قوى عسكرية بغلاف مبهم لا ترى من الجنوب إلا تابع فقط.

وقالت قيادة المجلس في بيان: “نتابع التحشيد المتواصل لتلك المليشيات الإرهابية التي خذلت التحالف العربي وتحاول إفشال اتفاق الرياض عندما سلمت كل عتادها العسكري ومواقعها في الجوف ونهم ومأرب للحوثي”.

وأضاف البيان: “تتجمع في شبوة وشقرة وتخطط لاجتياح عدن لضرب قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الحليف الأمين والوفي للتحالف العربي”، ودعا القوى العسكرية والأمنية والسياسية والقبلية في المديرية والجنوب عامة إلى رفع اليقظة الأمنية، والعمل على حماية مناطق تواجدها في كل شبر من الوطن.

وطالب المجلس الانتقالي الجنوبي في المديرية أبناء القبائل والسياسيين والمثقفين والقيادات العسكرية إلى نبذ التباينات والعمل بروح الفريق الواحد لخدمة المديرية وحمايتها.

وفي وقتٍ سابق أيضًا،حذّر الإعلامي صلاح بن لغبر من مخطط إخواني يهدف لتسليم المواقع الهامة والاستراتيجية في العاصمة عدن إلى مليشيا الإخوان، وقال: “ليس المطار والميناء فقط، بل كل المواقع الحساسة، في عدن يراد إفراغها من القوات الجنوبية وتسليمها للإخوان، وقوات شمالية. تركيز المخطط الآن على جزيرة العمال، وسيفتعلون مشكلات ربما تصل إلى استهداف عسكري أو تفجيرات فيها”.

يتفق مع ذلك العراقيل المتواصلة من المليشيات الإخوانية التي تستهدف اتفاق الرياض، من خلال عديد الخروقات المسلحة والقيام بالتحشيد العسكري في منطقة شقرة شرقي العاصمة عدن استعدادًا لمهاجمتها.

وفيما أكّدت مصادر ميدانية، في نهاية مارس الماضي، وصول تعزيزات عسكرية جديدة للشرعية إلى المنطقة، وقالت إنّ التصعيد بلغ مستوى متقدمًا، فتمّ الكشف عن أنّ خطة المليشيات الإخوانية لإعادة اجتياح عدن تعتمد على مهاجمة المدينة من الشرق حيث تحتشد مليشيا الإخوان القادمة من مأرب، إضافة إلى الهجوم على محافظة لحج شمال عدن في توقيت متزامن.

وهناك اتفاق غير معلن بين الحوثيين والإخوان في تعز برعاية قطرية، يفسر عدم مهاجمة الحوثيين للمحافظة التي تعد وفقًا لخبراء عسكريين هدفًا سهلًا للحوثيين مقارنة بالجوف ومأرب.

المؤامرة الإخوانية ضد الجنوب أصبحت أكثر وضوحًا مع الاستهداف المتواصل لاتفاق الرياض، الذي تمّ توقيعه في الخامس من نوفمبر الماضي.

على الرغم من تأكيد مختلف الأطراف الإقليمية والدولية على أهمية تنفيذ اتفاق الرياض وضرورته القصوى في ضبط بوصلة الحرب التي شوّهتها حكومة الشرعية المخترقة من حزب الإصلاح الإخواني، إلا أنّ “الأخيرة” ارتكبت كثيرًا من الخروقات من أجل إفشال هذا المسار.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى