اخبار اليمن الان

المعارك تزداد ضراوة بين الجيش الوطني والحوثيين في البيضاء

تحديث نت | نقلا عن وكالة ديبريفر


تتواصل المعارك في محافظة البيضاء، وسط اليمن، منذ مطلع الاسبوع الجاري بين القوات التابعة للحكومة اليمنية وجماعة أنصار الله (الحوثيين)، خاصة في جبهات قانية وناطع والملاجم شرقي البيضاء.

ويبدو وفق مصادر عسكرية، أن المعارك تسير بوتيرة عنف متصاعدة، مع تفوق نسبي للقوات الحكومية.

وقالت جماعة الحوثيين أن مقاتليها خاضوا معارك شرسة صباح اليوم الثلاثاء في جبهات قانية والملاجم وناطع، واستطاعوا تكبيد القوات الحكومية خسائر كبيرة في الأفراد والعتاد.

واكد مصدر عسكري حوثي، مقتل 10 قادة عسكريين خلال معارك اليوم، تابعين للقوات الحكومية.

وذكر المصدر ان القادة العسكريين الحكوميين الذين قتلوا بنيران الجماعة، ينتسبون للواء 19 مشاة، واللواء 173.

ولفت المصدر إلى أن المقاتلين الحوثيين تمكنوا من “التصدي لزحف قوات التحالف ومقاتلين من قبائل مراد مأرب باتجاه جبل لبان الاستراتيجي، ومفرق عشار في جبهة فضحة الملاجم”.

وقال المصدر إن “قوات التحالف نفذت زحفاً عسكرياً باتجاه تلك المناطق الساعة التاسعة صباحاً، بعدما نفذ الطيران الحربي سلسلة غارات فجر اليوم، وكذا قيام مدفعية اللواء 173 بقصف جبل لبان”.

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، أكد مسؤول حكومي في محافظة البيضاء، إن القوات الحكومية احرزت تقدم ميداني جديد بالتزامن مع شن طيران التحالف العربي بقيادة السعودية 12 غارة جوية لمساندة القوات الحكومية.

وقال إن القوات الحكومية سيطرت على عدد من المواقع في محافظة البيضاء، ومنها “جبل الكبار” في منطقة فضحة بمديرية الملاجم، المحاذية لناطع.

وأضاف أن التقدم جاء بعد خوض قوات الحكومة مواجهات ضد الحوثيين، الذين تعرضت تجمعات لهم لغارات شنها طيران التحالف في الجبهة ذاتها، ما أسفر عن خسائر بشرية ومادية في صفوفهم .

من جانبها ذكرت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” بنسختها في صنعاء، اليوم الثلاثاء، إن طائرات التحالف شنت 12 غارة جوية، على منطقة قانية ومديرية ناطع في محافظة البيضاء دون مزيد من التفاصيل.

ويوم امس، قال مصدر حكومي، إن3 ألوية عسكرية، نفذت عملية عسكرية خاطفة في مناطق الملاجم، وناطع، وقانية، بمشاركة مقاتلات التحالف أسفرت عن السيطرة على مواقع مهمة منها “جبل لبان” الاستراتيجي .

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى