اخبار اليمن الان

تعثر عودة الحكومة إلى عدن بعد رفض "الانتقالي"

تعثرت عودة الحكومة اليمنية إلى مدينة عدن، جراء رفض ما يسمى بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعوم إماراتيا، في فشل جديد للسعودية التي تولت مقاليد الأمور العسكرية بالعاصمة المؤقتة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
وقال مصدر حكومي، إن الرياض فشلت في إقناع الانفصاليين الموالين للإمارات، بالسماح بعودة الحكومة الشرعية، التي كانت مقررة مساء اليوم الخميس.
وأشار المصدر إلى أن رئيس الحكومة معين عبد الملك، وعدد من أعضاء مجلس الوزراء، تمت إعادتهم من مطار الرياض إلى مقر إقامتهم المؤقت في العاصمة السعودية، بعد فشل كافة الجهود التي استمرت لأكثر من ساعتين لثني الانتقالي الجنوبي عن موقفه.
ومع فشل المساعي السعودية مع قيادات الانتقالي المقيمة في أبوظبي، انتشرت قوات انفصالية في محيط مطار عدن الدولي، وهددت بعدم السماح لأي طائرة بالهبوط فيه.
وبالتزامن، أطلق نشاط انفصاليون حملة إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي، ترفض عودة ما وصفوها بـ”حكومة الفساد”، في إشارة إلى الحكومة الشرعية.
وزعمت الحملة أن رئيس الوزراء كان يريد اصطحاب وزراء وطاقم ينتمي إلى حزب التجمع اليمني للإصلاح، ومنهم المتحدث الرسمي باسم الحكومة، راجح بادي، ووزير الدولة لشؤون مخرجات الحوار الوطني، ياسر الرعيني، إلا أن المصدر الحكومي نفى لـ”العربي الجديد”، صحة تلك المزاعم.
ويمتلك حلفاء الإمارات تجارب سابقة في منع طائرة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي من الهبوط في عدن، ومنذ أيام تزايد الاحتقان لدى الانفصاليين بعد اتهامهم للحكومة بأنها تحارب المجلس الانتقالي في الخدمات، وعلى رأسها التيار الكهربائي.
وكان مصدر حكومي قد كشف، في تصريحات لـ”العربي الجديد”، فجر الخميس، أن رئيس الحكومة سيعود إلى عدن برفقة عدد محدود من الوزراء المقيمين في الرياض، وذلك بتوجيهات رئاسية، للوقوف عن قرب على كارثة الفيضانات التي أسفرت عن مصرع 10 أشخاص وجرف المئات من السيارات.
وغادر رئيس الحكومة الشرعية عدن في 12 فبراير/شباط الماضي، مع تصاعد حدة التوتر مع الانفصاليين جراء تعثر تنفيذ بنود اتفاق الرياض الذي رعته السعودية بين الجانبين مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

اقرا الخبر في المصدر من موقع صوت سبأ

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى