اخبار اليمن الانتقارير

وصول حالة جديدة مشتبه إصابتها بفيروس كورونا إلى المستشفى الجمهوري بعدن

استقبل مركز العزل الوبائي الرئيسي في مديرية البريقة بالعاصمة المؤقتة عدن (جنوب اليمن)، الخميس، أول حالة مشتبه بإصابتها بفيروس كورونا.

وقال مدير الإدارة الصيدلانية في مكتب الصحة العامة بمحافظة عدن، الدكتور مروان الشرجبي، إن الحالة تم نقلها من مستشفى الجمهورية العام بعد تعثر علاجها هناك، بحسب المشاهد نت.

وبحسب الشرجبي، فإن الإصابة الجديدة المشتبه إصابتها بكورونا لمريض مسن يناهز 60 عاماً، وكان يعاني من ضيقٍ شديد بالتنفس، وفور وصوله تم معاينته من قبل الطاقم المناوب وأعطيت له العلاجات اللازمة، والأكسجين، حسب البروتكول المعتمد عالمياً.

وأكد الدكتور الشرجبي بأن حالة المريض بدأت بالاستقرار.. موجهاً نداءً للجهات الرسمية بضرورة توجيه ورفع مستوى الدعم اللازم لتحسين إجراءات مواجهة الوباء في المركز.

وفي وقت سابق، قال وكيل وزارة الصحة، الدكتور علي الوليدي: إن فرق الاستجابة السريعة والترصد الوبائي تتابع الحالات التي خالطها المصابون بفيروس كورونا، في مدينة عدن.

وأكد الوليدي في اجتماعٍ للجنة الوطنية العليا للطوارئ لمواجهة كورونا بقيادات السلطة المحلية على راسهم محافظ محافظة عدن أحمد سالم ربيع، حضره مراسل “المشاهد”، اليوم الخميس، إن متابعة المخالطين للحالات المصابة تشمل أسر المصابين والطواقم المتعاملة مع المصابين في المستشفيات والمراكز الصحية.

وجدد وكيل وزارة الصحة العامة، الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية العليا للطوارئ ومواجهة كورونا، الدكتور علي الوليدي، الإعلان رسمياً، تسجيل خمس إصابات بفيروس كوفيد 19 في مدينة عدن، كأول إعلان رسمي من وزارة الصحة واللجنة الوطنية العليا للطوارئ، والسلطة المحلية ومكتب الصحة بعدن.
وأشار الناطق باسم لجنة الطوارئ ومواجهة كورونا، الدكتور علي الوليدي، إلى إنه تم أخذ عينات من الحالات الخمس المسجلة، منهم حالتان توفيت قبل أيام، ومازالت ثلاث حالات تحت العلاج، في مستشفيات عدن، “دون أن يسمي تلك المستشفيات”.

وأضاف أنه تم إقرار عقد اجتماع للجنة الطوارئ مع اللجنة الطبية والعلمية يومياً وبشكل دوري، الساعة الثانية عشرة ظهراً من كل يوم؛ لتدارس الوضع وبحث الاستعدادات لليوم التالي، وتقييم العمل في اليوم السابق، لاتخاذ الإجراءات المناسبة.

وطالب الوليدي المواطنين والأهالي في عدن باتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة، وعدم التجمع في الأسواق العامة، ووقف صلاة الجمعة والجماعات في هذا الظرف الاستثنائي، مؤكداً أن بلادنا كغيرها من بلدان الإقليم والعالم ليست بمنأى عن انتشار هذا الوباء.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى