اخبار اليمن الان

حيس تشهد ملاحم بطولية لدوبلة والكنيني.. تفاصيل

نافذة اليمن – خاص

شهدت جبهة حيس في جنوب محافظة الحديدة، الخميس، ملاحم بطولية سطرها أبطال اللواء الـ11 عمالقة بقيادة القائد الشيخ (مصطفى دوبلة)، وأبطال اللواء السابع عمالقة بقيادة العميد (علي الكنيني)، تمثلت بكسر طوفان من العناصر الإرهابية، حلفاء إيران في الساحل الغربي لليمن، وإفشال محاولتهم بزعزة أمن واستقرار المدينة التي دحرتهم في الخامس من فبراير من عام 2018 م .

من ميادين جبهة حيس تحديدا من الشمال الغربي، أكدت مصادر عسكرية أن ابطال اللواء الـ11 عمالقة، كسروا هجوم هو الأعنف على مواقعهم العسكرية، شنته مليشيات إيران المتمردة، في قرية بيت مغاري، التي تشهد عمليات قنص متواصلة ضد المدنين والافراد.

ذات المصادر كشفت عن الزمن الذي خاض به الأبطال معركتهم ضد عناصر الإجرام الحوثية، حيث أستمرت المواجهات العنيفة قرابة الساعة والنصف بين قوات اللواء الـ11 عمالقة وبين المليشيات الإرهابية.. مشيرة إلى الاسلحة المتوسطة والثقيلة التي أستخدمت بشكل مكثف ما أسفر عن سقوط قذائف حوثية بالقرب من منازل المواطنين الواقعة في قرية بيت مغاري المكتظة بالسكان.

المصادر أكدت في سياق تصريحها، أن أسود العمالقة أستطاعوا بكل خبراتهم العسكرية وأمتيازاتهم القتالية العالية، من إخماد نيران أذناب إيران، ودك مواقعهم من خلال توجيه ضربات دقيقة أسفرت عن إلحاق المليشيات الحوثية خسائر كبيرة في صفوفها البشرية وعتادها العسكري المنهوب.. موضحة أن عناصر الحوثي فرت مخلفة خلفها جثث قتلاها في الميدان، وآخرين جرحى جروا أذيال الهزيمة، التي ذاقت بهم الويل.

تفصيلا في السياق نفسه، تحدثت مصادر ميدانية، عن صد وكسر أبطال اللواء السابع عمالقة، لمحاولة تسلل قامت بها عناصر الحوثي المتمردة، عند محاولتها الاقتراب من مواقع الأبطال الأمامية لجبهة حيس.

وقالت المصادر، إن أبطال العمالقة المرابطين في خطوط المواجهات مع حلفاء إيران في البلاد، تمكنوا بكل شجاعة من كسر المحاولة البائسة للمليشيات الحوثية.

وكشفت المصارد عن نوايا عناصر الحوثي المتسللة بعد أن حاولت الاقتراب صباح الخميس من جهة مزرعة قاسم حسين، عملية التسلل كانت هي الثالثة خلال اربعة ايام تقوم به المليشيات على مواقع القوات شمال شرق المدينة.. مؤكدة أن الأبطال أذاقوا عناصر الحوثي خسائر كبيرة في العتاد بعد أن لاذو بالفرار.

واشارت المصارد إلى حالة الرعب والهلع في أوساط المدنين والتي تسببت بها قذائف الحوثي التي أطلقتها المليشيات بشكل عشوائي بعد أن ذاقت هزيمة نكراء من قبل أبطال اللواء الـ11 واللواء السابع عمالقة.

ولاتزال المليشيات الحوثية تدفع بالعشرات من عناصرها التي تستقدمها من مناطق سيطرتها في محافظتي ذمار وأب إلى أطراف مدينة حيس، لتزج بها في معارك طاحنة وخاسرة، في مؤشر خطير لتصعيدها العسكري عقب تمديد تحالف دعم الشرعية هدنة كورونا لمدة شهر في اليمن بالاضافة إلى خرقها المتواصل بشكل يومي، لإتفاق استكهولهم، الذي ترعاه الأمم المتحدة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى