اخبار اليمن الان

الحوثيون يسردون رواية جديدة لمقتل ”بنت الأصبحي” في البيضاء ويوجهون تحذير لـ ”العواضي”

ردت مليشيات الحوثي على تغريدات القيادي المؤتمري ياسر العواضي، حول قضية مقتل “جهاد الأصبحي” في البيضاء، على يد عناصر تابع للمليشيا.

وقال القيادي بمليشيات الحوثي حسين العزي، نائب وزير خارجية الحوثيين (غير المعترف بها دولياً) في سلسلة تغريدات على حسابه بتويتر، رصدها “المشهد اليمني”: أن ‏الحكاية : مؤخرا عاد بعض عناصر القاعدة إلى(الطفه) وعادت بعودتهم الجريمة وآخرها قتلهم لستة مواطنين بينهم مواطن من آل الأصبحي وتقرر إرسال حملة أمنية لقطع دابر المجرمين حماية لأمن (الطفه)وأهلها الكرام وأثناء ملاحقة هذه العناصر هربوا إلى بيت الأخت جهاد باعتبار زوجها أو قريبها أحدهم

وأضاف العزي، ‏‏قُتلت الأخت جهاد في ظروف ملتبسة، ومع أن أهلها أكدوا أنها كانت مشاركة في الاشتباكات، إلا أننا تألمنا لمقتلها باعتبارها امرأة والمرأة لا تمس، وعندما علمت القيادة بالحادثة كلفت ع الفور مندوبين لزيارة ذويها وتقديم التعازي والتأكيد على الإنصاف في حال اتضح انها قتلت بالخطأ من قبل الامن.

‏واستطرد القيادي الحوثي، في تزييف الحقائق وسردها وفقاً للتوجه الحوثي، قائلاً: “علمنا بتواجد الشيخ الخضر الاصبحي رعاه الله في بيت الشيخ مصلح الشعر ولكونه الشيخ المباشر لمنطقة( الطفه) والمعني الأول عن الحادثة توجهنا اليه وكان الأخ ياسر قد أبرق الينا يستعجلنا في التحرك لحل القضية وصلنا الى هناك وكان في الاستقبال هو والشيخ مصلح وجمع غفير من الأعيان والوجهاء”.

وأشار العزي، إلى المليشيا، “‏تقدمنا للشيخ الخضر والحاضرين ونقلنا لهم سلام القيادة وتعازيها الحارة وأكدنا بأننا إخوة وأهل وقيادتنا لاترتضي الظلم لأحد وتؤكد ع استعدادها اللامحدود للإنصاف واذا علم الله ان هناك خطأ فهذه بنادق التحكيم في ماصح ودمنا يغسل لحمنا ويا ماأعزكم وأغلاكم والشوفة شوفة الجميع والعرض واحد”.

وقال العزي، “أنهم ‏سمعوا من الشيخ الخضر جوابا رزينا ومسؤلا ومؤثرا وقص لنا رواية فيها بعض الاختلاف عن مالدينا وتحريا للعدالة والإنصاف كمطلب للجميع إتفقنا جميعنا ع تشكيل لجنةتحقيق وطلبنا أن يكون الشيخ الخضر أومن يكلفه عضوا في اللجنة لكي يقف ع الحقيقة باطمئنان وحرصًا منا ع تحقيق أعلى درجات الشفافية”.

‏ثم افترقنا وكل يدعو للآخر إخوة متحابين متراضين ومتفقين ومتعهدين أن لانخذل مظلوما وأن نتخذ الإجراءات اللازمة في ضوء ماسبكشف عنه التحقيق وفجأة ظهر لنا الأخ ياسر في مقطع مع الشيخ الفاضل الخضر الأصبحي وفوجئنا بتكذيب ونفي ما اتفقنا عليه في دلالة ع وجود مشكلة غير مفهومة لدى الاخ ياسر

ووجه القيادي الحوثي، الدعة للمشائخ للاداء بشهادتهم في الاتفاق الذي تمو قائلاً: “عندما يتم التراجع عن اتفاق حضره جمع غفير بينهم قرابة ال٢٠شيخًا فهذا يستدعي منا أن نثبت ذلك وإني أدعو الحاضرين أن يشهدوا بالحق وأن لايكتموا كلمة الحق فإذا أصبح أن ماقلناه هو الحق فإن علينا أن نسأل الأخ ياسر عن ماهو الدافع لإجباره الشيخ الفاضل على التراجع عن الاتفاق المنصف؟ “.

ووجه القيادي الحوثي حسين العزي، تحذيراً للقيادي المؤتمري ياسر العواضي،”وتدفعنا تغريداته المتشنجة وتلك المقاطع-التي ظهرت بأسلوب مسرحي وتمثيلي وبشكل تلقيني واضح-لأن نذكره بتقوى الله وأنه لايجوز تعطيل الحلول المنصفة والنفخ في كير الفتنة وسفك الدم الواحد وتوسيع دوائر التشنج والوجع الذي لا لازم له ولاداعي خاصة في ظل إستعدادنا اللامحدود لتحقيق الإنصاف”.

وكان الحوثيون أقدموا على قتل “جهاد الأصبحي” داخل منزلها، في منطقة الطفة بمحافظة البيضاء، لتتوتر العلاقة بين الحوثيون وقبائل عواض، مما ينذر بمواجهات بني الطرفين.

وكان القيادي المؤتمر ياسر العواضي، قال اليوم في تغريداته على حسابه بتويتر، أنهم قاموا بتمديد المهلة للحوثيين لتسليم المتهم، وذلك بعد وساطة عمانية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمني من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى