اخبار اليمن الان

فيما ”طارق صالح“ يعلن موقف.. الحوثيون يتهمون ”ياسر العواضي“ بالتستر على عناصر القاعدة ويدفعون بتعزيزات والأخير يمهل الوساطة 24 ساعة والقبائل تتداعى

علق قائد ما يعرف بـ”قوات حراس الجمهورية“ العميد طارق محمد صالح، الثلاثاء 5 مايو/أيار، على تداعيات الأحداث في محافظة البيضاء “وسط اليمن” بين قبائل “الاصابح” مسنودة بالقيادي المؤتمري والشيخ القبلي البارز ياسر العواضي وبين جماعة الحوثيين، على خلفية مقتل امرأة بمنزلها في مديرية “الطفة”.

‏وفي تغريدة على “تويتر”، رصدها ”مأرب برس“، قال طارق صالح: “يسجل الشيخ ياسر العواضي موقفاً آخر من مواقف النخوة والحمية والوفاء المعروف بها وهو ينتصر ليمنيةٍ حرة قُتلت في بيتها ظلماً وعدوانا”.

‏وأضاف نجل شقيق الرئيس الراحل علي صالح: “لقد كان وفيا مع كل قضايا وطنه كما ظل وفيا للمؤتمر والزعيم مثلما هو الآن وفي مع أبناء قبيلته .. نشد على يده وعلى يد كل القبائل الرافضة للخنوع والخضوع”.

‏من جانبه، طالب عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثيين، ”حسين العزي، من الشيخ ياسر العواضي بعدم التستر على عناصر القاعدة، وسرعة تسليم قتلة الشهداء الستة الذين سقطوا في المنطقة.

وغرد ”العزي“ على “تويتر” قائلا: “للأخوة أولياء دم الأخت جهاد مطلق الحق في اللجوء للقضاء ورفع دعوى بحق من يتهمونه في قتلها وننتظر من الأخ ياسر سرعة تسليم قتلة الشهداء السته ووقف التستر عليهم”.

‏وأضاف : “نحن في نهاية المطاف إخوة والدم واحد والعرض واحد ولايجوز لأحد منا مهما اختلفنا أن يتجاوز القضاء أو يتستر على عناصر القاعدة”.


تداعي القبائل وتعزيزات الحوثي

في السياق، أكدت مصادر قبلية، أن قبائل البيضاء تداعت للدفاع عن القبيلة، مهددة بسحق كل حوثي موجود على أرضها إذا لم يسلم قتلة ”جهاد الأصبحي“ داخل منزلها بعد دفاعها عن نفسها. وذكرت المصادر أن المليشيا تدفع بتعزيزات كبيرة وتبحث عن وساطة لتهدئة الأوضاع مع القبائل مع رفضها تسليم المجرمين.

وقال الزعيم القبلي الذي يقود حملة الدفاع ياسر العواضي، إن الوساطات لن تجدي مع المليشيا، كاشفا أن القبائل أمهلت الوسطاء 24 ساعة لتسليم القتلة. وتوعد العواضي التعزيزات الحوثية بالقول: ”نحن أمامهم ويا أهل الفزعة اعزموا فما لها إلا أهلها.. كل يُقبل بزاده وزناده“.

فيما أعلنت قبائل آل حميقان وقوفها بسلاحها ورجالها مع كل مظلوم في محافظة البيضاء، مطالبة الجميع بالوقوف صفا واحدا بعد أن اتضحت الصورة للجميع عن حقيقة المليشيا الحوثية الإرهابية ومن يساندها.

من جهته، أكد رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن صغير عزيز أمس (الإثنين)، أن الجيش اليمني سيقدم كل العون لأحرار اليمن ضد الحوثي، موضحا أن ذلك يأتي من منطلق أنه مسؤول عن أمن واستقرار اليمن أرضا وإنسانا. جاء ذلك في رده على تغريدة لمستشار الرئيس اليمني أحمد بن دغر، الذي طالب الجيش برفع الجاهزية ودعم انتفاضة قبائل البيضاء بقيادة ياسر العواضي ضد مليشيا الحوثي.

والإثنين الماضي 27 أبريل/نيسان، أقدمت مليشيا الحوثي الانقلابية، على ارتكاب جريمة القتل بحق “جهاد أحمد الأصبحي”.

وبحسب مصادر فإن الجريمة الحوثية بحق المرأة جاء انتقاماً من والد زوجها حسين محمد الأصبحي، وذلك بعد أن عجزت عن اعتقاله، رغم تطويق منزله بالعناصر الحوثية من عدة اتجاهات.

وفي حين تحدث والد الفتاة عن ما جرى لابنته، كشف القيادي المؤتمري الشيخ “ياسر العواضي” الذي يتزعم رجال القبائل أن سلطنة عمان تدخلت وطلبت مهلة لحل الخلاف بين قبائل البيضاء وجماعة الحوثي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى