اليمن عاجل

الإرهاب… «مسمار جحا» الحوثي وفزاعته ضد أي انتفاضة مناهضة لجماعته

حتى مساء الرابع من مايو (أيار) الحالي، لم يكن شوفي جابر رفعان وهو إمام مسجد الخير بمحافظة ذمار (جنوب صنعاء) مطلوبا أو مطاردا من سلطة الحوثيين التي تسيطر على المنطقة منذ الانقلاب في النصف الثاني من عام 2014. لكنه وبعد مقتله على يد قيادي حوثي بات قياديا داعشيا خطيرا وفق تبريرات الجماعة التي استخدمت التهمة الداعشية كذريعة لوقف أي انتفاضة ضدهم، وهو ما حدا ببعض الناشطين إلى القول إن «تهمة الإرهاب هي شماعة، أو مسمار جحا الحوثي للقضاء على أي مزاج شعبي يفكر في مجابهتهم».

في قرية «مكعد الأحمال» النائية بعزلة حمير، التابعة لمديرية عتمة، كان رفعان يواصل عمله كإمام لجامع الخير منذ عدة سنوات ويتلقى التعليمات بصورة مستمرة من مكتب وزارة الأوقاف الذي يديره الحوثيون منذ خمسة أعوام، لكن المشرف الحوثي في المديرية رأى أن الإمام لم ينفذ تعليماته بعدم إقامة صلاة التراويح. لهذا قرر قتله بدم بارد، داخل محراب الجامع أثناء ما كان يؤم المصلين.

المشرف الحوثي وينادى «الجرموزي» المسنود بقوة كبيرة من الميليشيات اقتحم القرية الهادئة المسالمة التي يعيش سكانها على الزراعة، وداهموا الجامع وأطلقوا وابلا من الرصاص على الإمام وهو ساجد يؤم المصلين بصلاة التراويح.

ولأن الحادثة كانت مفاجئة وغير مبررة، فإن روايات السكان تعددت حول أسبابها. لعل أبرز تلك الروايات تداولا هو غضب المشرف الحوثي من رفض رفعان وقف إقامة صلاة التراويح في هذه القرية.

ولأن الميليشيات لم تقدم أي سبب مقنع لما أقدمت عليه، وإدراكها أن غضبا شعبيا يغلي في صدور بسطاء القرية الذين يجاهدون للحصول على ما يأكلون ولم يكونوا طرفا في أي صراع سياسي، فقد نقل المشرف الحوثي جثة إمام الجامع إلى المستشفى العام بمدينة ذمار واحتجزها هناك تمهيدا لتقديم مبرر يرهب الناس ويمنع عنهم غضب السكان.

وبالفعل كانت التهمة جاهزة وسبق أن استخدمتها في مواجهة كل انتفاضة مجتمعية ضد فساد وظلم مشرفيها، كما يتم حاليا اتهام الانتفاضة القبلية ضد الميليشيا في محافظة البيضاء.

وزارة إعلام الميليشيا ردت على الإدانة الواسعة التي استقبلت فيها الجريمة وقالت بأن إمام المسجد من أخطر عناصر تنظيم داعش وأنه «يقوم باستقطاب وتجنيد المغرر بهم لصالح التنظيم لزعزعة الأمن في المحافظة». وذهبت إلى القول بأن الرجل الذي يدير المسجد منذ سنوات يقوم بتدريب عناصر إجرامية على صنع وزرع العبوات الناسفة ونشر الفكر التكفيري بالمديرية.

هذه الجرمية يكشف زيف مبرراتها إقدام ميليشيا الحوثي قبلها بثلاثة أيام على إطلاق سراح 43 من عناصر القاعدة من سجون المخابرات ضمن صفقة لتبادل السجناء بين الجماعتين، وهي عملية لم تكن الأولى إذ سبق الميليشيا أن أطلقت سراح العشرات من العناصر الإرهابية الخطرة ضمن صفقات لتبادل الأسرى طوال سنوات الحرب اليوم تعود ميليشيا الحوثي لاستخدام نفس الفزاعة في مواجهة الانتفاضة القبلية ضدها في محافظة البيضاء، وتبرر قتل مشرفها في مديرية الطفة المرأة جهاد الأصبحي، بأنها كانت تؤوي عناصر من القاعدة، ويقول القيادي في ميليشيا الحوثي محمد البخيتي بأن من نصب كمينا لمقاتلتهم في مديرية الطفة وقتلوا ستة، هم من أعضاء تنظيم القاعدة واحتموا في بيت المرأة التي قتلها مشرف الحوثيين، وهو ادعاء تكذبه الوقائع فالمرأة قتلت بعشرين رصاصة بعد اقتحام ميليشيا الحوثي منزلها بحثا عن زوجها ولما لم يجدوه في المنزل أطلقوا عليها النار.

وبالعودة إلى الانتفاضات المتعددة التي شهدتها مديرية عتمة في محافظة ذمار ومديرية العدين في محافظة إب ومنطقة حجور في محافظة حجة سيجد المتابع أن ميليشيا الحوثي تسوق التهم ذاتها في وجه من يقودون الانتفاضة ضد الظلم والممارسات القمعية لهذه الميليشيا، ولعل هذه التهمة هي أبرز ما روجت له الميليشيا عند الهجوم على محافظة البيضاء لكن سنوات الحرب كشفت كيف أن هذه الميليشيا تتعايش مع معسكرات القاعدة وداعش في بعض مناطق المحافظة وهي المعسكرات التي استهدفتها الولايات المتحدة بأكثر من غارة وعملية إنزال وقتلت عددا كبيرا من قادة القاعدة وداعش.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى