اخبار اليمن الان

أغلقت أبوابها أمام المصابين من الجنود.. عدن تختار العيادات بديلاً عن المستشفيات في مواجهة كورونا

تتزايد الوفيات في العاصمة المؤقتة عدن على نحو لافت ومثير للفزع والخوف، دون معرفة اسباب الوفاة على وجه الدقة، جراء رفض مستشفيات عدن استقبال أي حالات اشتباه أو إصابة بفايروس كورونا.

وكشفت مصادر طبية في العاصمة المؤقتة، أن “مستشفيات عدن، العامة والخاصة، اغلقت ابوابها امام أي حالات اشتباه أو إصابة بكورونا من المدنيين أو العسكريين من جنود المقاومة الوطنية حراس الجمهورية والقوات المشتركة.

وقالت: “ترفض المستشفيات في عدن، العامة والخاصة، استقبال أي حالة تظهر عليها أعراض فايروس كورونا المستجد (كوفيد-19) لافتقادها التجهيزات والمستلزمات الطبية اللازمة، الوقائية والرعائية للمصابين”.

المصادر نوهت بأن “بين المصابين بأعراض كورونا، الذين رفضت مستشفيات عدن استقبالهم عشرات من جنود التحالف وحراس الجمهورية في الساحل الغربي لليمن، لافتقادها التجهيزات”.

وأرجعت تزايد حالات الإصابة بكورونا والحميات والارتفاع اللافت لعدد الوفيات في عدن خلال الاسبوع الماضي، إلى رفض المستشفيات استقبال الحالات، ولجوء المصابين إلى عيادات عدن، لتقلي إبر مسكنات”.

وقالت: “يضطر المصابون إلى اللجوء للعيادات في عدن، حيث يتلقوا اسعافات اولية بسيطة، وتعطى لهم إبر مهدئة ومسكنة للحمى والصداع والسعال وغيرها من الابر التقليدية في مواجهة الامراض السيارة الاعتيادية”.

مضيفة: ” يعود المصابون إلى بيوتهم وأعمالهم، وينشرون الفايروس إلى من يختلطون بهم، ما يوسع دائرة العدوى والاصابة، قبل أن تشتد حالاتهم ويتوفون، ويجري دفنهم في المقابر الاعتيادية دون أي احترازات”.

وسجلت في العاصمة الاقتصادية عدن، خلال الاسبوع الماضي نحو 600 حالة وفاة، أغلبها كانت تعاني اعراض كورونا، والبعض منها يرجح وفاتها بأعراض الحميات المنتشرة بسبب مياه الامطار والمجاري الراكدة”.

احدث احصائية، أعلنتها مصلحة الأحوال المدنية في عدن، الجمعة، تفيد بتسجيل 80 حالة وفاة، توزعت بين مديرية المنصورة (14) حالة، كريتر (13)، المعلا (6)، الممدارة (6)، الشيخ عثمان (6)، الروضة (4).

تُضاف إليهم (3) حالات وفاة في خور مكسر، (2) دار سعد، (2) البساتين، (2) الشعب، وحالة وفاة بكل من انماء والقاهرة، و(8) العزل بمستشفى الجمهورية، (6) مستشفيات خاصة، (3) العزل – مركز الأمل”.

كما سجلت حالتي وفاة في مستشفى الصداقة، وحالة في عمليات الامن. ووفقا لرئيس مصلحة الأحوال المدنية في عدن، فقد “تم صرف تصاريح الدفن بموجب (61) خطابا من اقسام الشرط دون معرفة سبب الوفاة”.

رئيس المصلحة أفاد أن الوفيات سجلت “حسب المتعارف عليه الاسباب طبيعية”. موضحا أن تصاريح (6) حالات بموجب خطابات من المستشفيات الخاصة، و(6) من العزل والامل، و(7) مستشفى الجمهورية والصداقة”.

وكانت مصادر طبية في عدن كشفت الاثنين الفائت إن: “اجمالي الوفيات بفايروس كورونا في عدن 326 حالة وفاة خلال خمسة ايام فقط، الخميس 65 حالة، والجمعة 60 حالة، والسبت 55 حالة، والاحد 75 حالة وفاة”.

وتابعت: “يوم الاثنين وحده 73 حالة وفاة بكورونا، وتم وقف فحص حالات اشتباه الاصابة بكورونا في عدن، لا توجد محاليل الفحص، ولا أحد يهتم، لا الحكومة ولا الانتقالي ولا التحالف. عدن وحيدة بمواجهة الكارثة”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى