اقتصاد

مجلس العموم البريطاني.. تقرير: لجنة علمية تكشف "تقصير" حكومة جونسون

اتهمت لجنة العلوم والتكنولوجيا في مجلس العموم البريطاني، يوم الثلاثاء، حكومة رئيس الوزراء بوريس جونسون بالفشل في إجراء ما يكفي من الاختبارات لفيروس كورونا المستجد، قائلة إن هذا القصور ساعد الفيروس على التفشي في دور الرعاية.

وفي الوقت الذي كشفت فيه الإحصاءات الرسمية عن أكثر من 11 ألف حالة وفاة، بسبب فيروس كورونا في دور الرعاية البريطانية، قالت اللجنة النافذة في البرلمان إن “قدرة الاختبارات لم تكن كافية حتى الآن.”

وقال رئيس اللجنة غريغ كلارك، في رسالة إلى رئيس الوزراء، إن قدرة الاختبارات المحدودة في بريطانيا “هي التي تحكمت في الاستراتيجية، بدلا من أن تقودها قيادة الاستراتيجية.”

وسعت سلطات المملكة المتحدة في البداية إلى تتبع واختبار كل من كان على اتصال بأشخاص مصابين بفيروس كورونا. لكن تم التخلي عن هذه الاستراتيجية في منتصف مارس، حيث تجاوز عدد الإصابات موارد الاختبار في البلاد.

وواجهت حكومة جونسون المحافظة انتقادات متزايدة حيث كانت بريطانيا أكثر الدول تضررا من جراء تفشي فيروس كورونا، وبلغ إجمالي عدد الإصابات المؤكدة 34796، لتحل في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة، في الوقت الذي تجاوزت فيه أعداد الوفيات 40 ألفا.

ووفقاً للأرقام التي جمعها مكتب الإحصاءات الوطنية، سجلت بريطانيا أكثر من 11000 حالة وفاة في دور رعاية المسنين في إنجلترا وويلز.

وأورد كلارك، النائب عن حزب المحافظين الحاكم، أن القرار “المحوري” في مارس بوقف اختبارات الكشف عن الفيروس خارج المستشفيات يعني أن سكان دار الرعاية والعاملين لم توفر لهم الاختبارات “أثناء ذروة تفشي الفيروس.”

وتم الآن رفع سعة الاختبار في البلاد إلى أكثر من 100ا ألف اختبار يوميًا، وتخطط الحكومة لإعادة تقديم سياسة “الاختبار والتتبع” كجزء من خطط للسيطرة على الفيروس وتخفيف تدابير الإغلاق على مستوى البلاد التي تم فرضها في 23 مارس.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليوم الثامن من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى