اليمن عاجل

أبين وكورونا.. حالة الوضع الصحي في ظل انتشار كورونا بالمحافظة المنقسمة

أبين وكورونا.. حالة الوضع الصحي في ظل انتشار كورونا بالمحافظة المنقسمة

أصيب إن شخصين أصيبا بضيق التنفس وأعراض مشابهة لأعراض فيروس كورونا اليومين الماضيين توفيا في مديرية لودر شمالي شرق أبين أمس الخميس دون ان تؤكد السلطات الصحية في المحافظة والمديرية إصابتهما بالفيروس.

وذكرت المصادر أن شخصين من كبار السن توفيا في بلدتين بلودر عقب يومين من ظهور أعراض ضيق في التنفس، والتهابات في الرئة عليهما.

وسجلت محافظة أبين حتى الآن 3 حالات إصابة بفيروس كورونا، وفي وقت سابق قالت السلطات الصحية في محافظة حضرموت إن إحدى الحالات المصابة بفيروس كورونا في المحافظة قدمت من محافظة أبين وهو ما أكد وجود حالات مصابة بالفيروس في المحافظة.

وتعاني محافظة أبين جنوبي البلاد ترديا في القطاع الصحي على كافة المستويات، ومع بدء تسجيل حالات مصابة بالفيروس في المحافظات الجنوبية المحررة فإن مراكز الحجر الصحي تواجه تحديا بالغ الصعوبة في استقبال الحالات المصابة بالفيروس.

وأكد مصدر في مكتب الصحة في محافظة أبين أن مركز العزل للحالات المشتبه إصابتها بالفيروس يفتقد للمحاليل الطبية وعينات الفحص إضافة إلى عدم توفر أجهزة التنفس في مستشفيات المحافظة وهو ما يجعل القائمين على المستشفيات والمراكز الصحية يقومون بتحويل بعض الحالات إلى مستشفيات مدينة عدن المجاورة.

 

ورغم وجود ثلاث حالات مصابة بفيروس كوفيد-19، لم تبدأ السلطات المحلية في أبين اجراءات مواجهة انتشار الفيروس حيث حركة التجارة في الأسواق الرئيسية في المحافظة مستمرة، وكذا الأمر بالنسبة لأسواق القات المكتظة.

 

وتتقاسم الحكومة اليمنية الشرعية وما يعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي السيطرة على محافظة أبين، ففي حين تخضع مديريات زنجبار وجعار ورصد وسباح وسرار لسيطرة ونفوذ المجلس المدعوم من الإمارات؛ تسيطر الحكومة على مديريات لودر ومودية والوضيع وجيشان وأحور والمحفد والأجزاء الساحلية من مديرية خنفر.

 

وتهدد المعارك التي بدأت في الـ11 من مايو الجاري عند البوابة الشرقية لمدينة زنجبار عاصمة المحافظة بالمزيد من الخسائر في صفوف المدنيين بالمحافظة المضطربة فيما إذا انتقلت المواجهة إلى عمق مدينة زنجبار الآهلة بالسكان.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى