اليمن عاجل

وسط تكتم شديد كورونا يجتاح صنعاء وبلوغ عدد الاصابات والوفاة ارقام كبيرة

وسط تكتم شديد كورونا يجتاح صنعاء وبلوغ عدد الاصابات والوفاة ارقام كبيرة

 

كشف تقرير جديد عن تفشي وباء كورونا في العاصمة المحتلة صنعاء وبلوغ عدد الحالات المصابة أكثر من 2600 حالة، ووفاة أكثر من 320 مصاب.

تكتم ميليشيا الحوثي وعدم شفافيتها واتباعها للنهج الإيراني في التعامل مع جائحة كورونا تسببت في إيجاد حاضنة سريعة وملائمة لتفشي الوباء، وهو ما أدى إلى انفجار أعداد الحالات في مناطق سيطرتها وخصوصًا المديريات ذات الكثافة السكانية العالية، “وذلك بالرغم من قيام الميليشيا بقتل المصابين لئلا ينتشر الوباء” وفقاً للمعتقدات الحوثية والتعليمات الإيرانية.

وأورد تقرير مركز العاصمة الإعلامي عدد من الشواهد والحوادث التي تكشف التعاملات القاسية لميليشيا الحوثي مع المصابين، مشيرًا إلى أنها تسببت في امتناع كثير من حالات الاشتباه عن الذهاب للمستشفيات، خوفًا من إجراءاتها التي تباشر التعامل مع المصاب كمجرم وتتعامل مع أسرته كعملاء لما تسميه “العدوان”.

ووفقًا للتقرير امتلأت المستشفيات والمراكز الطبية التي خصصتها الميليشيا لحجر المصابين بفيروس كورونا -قبل قتلهم-، ولم تعد قادرة على استقبال المزيد من الحالات، وأبرزها (مستشفى الكويت في شارع العدل، ومستشفى زايد في شارع المطار)، وفي يوم 17 مايو/أيار فقط، استقبلت الثلاث المقابر أكثر من 33 جثة مصابة بوباء كورونا في أحياء حزيز وشعوب وسط حضور أطقم حوثية. من جانبها، قالت المحامية الأميركية المتخصصة في مجال حقوق الإنسان والأمن القومي، إيرينا تسوكرمان، إن ميليشيات الحوثي تتعامل مع الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في مناطق سيطرتها بحسب تعليمات تأتيهم من إيران، في إشارة إلى تكتمها عن الإصابات وعدم اعترافها بحقيقة الوضع الوبائي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى