اخبار اليمن الان

صحفي من ابين : الوضع الصحي في مديريات المنطقة الوسطى يمضي نحو الانهيار

قال الصحفي طلال لزرق ان الوضع الصحي في مديريات المنطقة الوسطى بمحافظة ابين يمضي نحو الانهيار.

وتزايدت الحالات المرضية مؤخرا في ابين بشكل كبير للغاية .

وعلق لزرق على مايحدث بالقول :”

 

الوضع الصحي في مديريات المنطقة الوسطى بمحافظة ابين يمضي نحو الانهيار واعداد الاصابات بامراض الحميات وكذا الحالات المصابة بأعراض تشبه اعراض فيروس كورونا في تزايد وادارة مستشفى الشهيد محنف بمدينة لودر تقف عاجزة امام الحالات الواصلة الى المستشفى.

 

السعة السريرية للمستشفى محدودة والامكانيات كذلك شحيحة والمستشفى يواجه هذه الايام ضغط بسبب زيادة استقبال الحالات المرضية والتي قد يكون فيها حالات اصابة بفيروس كورونا فكثير من الحالات الواصلة للمستشفى تعاني من التهابات تنفسية وهذا العارض لا يبشر بخير فهو احد الاعراض الخطيرة لفيروس كورونا سريع العدوى والانتشار.

 

الطاقم الطبي لا يمتلك معدات طبية ولا ملابس مخصصة للتعامل مع حالات كورونا المحتملة وكذا شحة توافر المعقمات وعدم وجود اجهزة تنفس اصناعي للحالات الحرجة.

 

المستشفى في الاساس مستشفى عام وليس مخصص لعلاج الامراض سريعة العدوى وادارة المستشفى تطالب بتجهيز محجرا صحيا مختصا بحالات الاشتباه بالاصابة بكورونا .

 

فتح الطريق من عدن الى مديريات المنطقة الوسطى كان له اثر سلبي على الوضع الصحي في المنطقة وهذا شيء طبيعي فعدن مدينة موبوئة باعلان من وزارة الصحة اليمنية وحالات الاصابة فيها بالحميات والفيروس التاجي كثيرة والمدينة تشهد حالات وفاة متزايدة وكان الصحيح اغلاق المدينة وعدم السماح للمواطنين بالخروج منها فقد شهدت المدينة عدن حالات نزوح خلال الاسبوعين الماضيين هربا من الاوبئة بينما الحقيقة ان المواطنين كانوا يهربون من عدن وهم يحملون معهم الاوبئة وهذا ما ساهم وبكل اسف في زيادة حالات الاصابة بالاوبئة في المنطقة.

 

الوضع تكرر مع مناطق يمنية اخرى فمديريات يافع مثلا شهدت وتشهد حالات اصابة بالاوبئة المختلفة وقد كشفت النتائج المخبرية هناك وجود حالات اصابة مؤكدة بفيروس كورونا هذه الحالات بكل تأكيد ناتجة عن حالة النزوح التي شهدتها مدينة عدن خلال شهر رمضان هربا من الاصابة بالاوبئة الى مناطق الريف.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع عدن الغد من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى