اليمن عاجل

اليمن وانفجار كورونا.. القنبلة التي أشعلت نيران الرعب

فجّرت جائحة كورونا قنبلة رعب في الداخل اليمني من أن تتفاقم المأساة الإنسانية، المصنفة بأنها واحدة من الأشد بشاعة على مستوى العالم أجمع.

ففي تقرير دقّ ناقوس الخطر، جدّد برنامج الغذاء العالمي للأمم المتحدة اليوم السبت، التحذير من أن التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية لفيروس “كورونا”، قد تؤدي إلى أزمة أمن غذائي باليمن.

وأعلن البرنامج الأممي، عن مواصلة فرق البرنامج دورها في التأكد من أن الأسر الأكثر ضعفاً لديها ما يكفي من الغذاء.

وبالنظر إلى حالة تفشي كورونا، فيمكن القول إنّ قنبلة الجائحة قد انفجرت بالفعل في ظل تدهور الوضع الراهن مع تفشي الجائحة على صعيد واسع، في وقتٍ تتعامل فيه المليشيات الحوثية مع الأزمة بكثيرٍ من الخبث عبر إخفاء المعلومات الحقيقية عن انتشار الفيروس.

وفي وقتٍ سابق، عبّر رؤساء اللجان الدائمة المشتركة بين الوكالات التابعة للأمم المتحدة العاملة في اليمن، عن قلقهم من تدهور الوضع في اليمن.

وشدّد الرؤساء في بيان مشترك، على أن الأرقام الرسمية لحالات الإصابة بفيروس كورونا، أقل من المعلنة، مؤكدين أن إمدادات اليمن من أدوات الاختبار قليلة للغاية.

وأشار البيان إلى أن هناك نقصًا حادا في إمدادات الصرف الصحي والمياه النظيفة، موضحا أن المراكز الصحية العاملة تفتقر إلى العديد من المعدات الأساسية مثل الأقنعة والقفازات فضلا عن الأوكسجين.

ويمكن القول إنّ أزمة جائحة كورونا في المناطق الخاضعة لهيمنة الحوثيين خرجت بالفعل عن السيطرة، بعدما سجّلت المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات تفشيًّا مرعبًا للفيروس، في وقتٍ تنظر فيه المليشيات لمن يصاب بالمرض بأنّه “متهم”.

وكما كان متوقعًا، فقد فشلت المليشيات الحوثية في اختبار كورونا الصعب، لا سيّما أنّها غرزت بذور بيئة صحية شديدة الترهل، لم تكن لتتحمّل خطرًا مثل جائحة كورونا.

يضاف إلى هذا الخطر الكبير، تحذيرات مراقبين من استمرار مليشيا الحوثي، في المراوغة وإخفاء الحقائق المتعلقة بأعداد ضحايا كورونا من إصابات ووفيات.

وحاولت المليشيات الحوثية ابتزاز المجتمع الدولي بهذه الكارثة الإنسانية، والمراوغة في تحديد موقف من الخطة الأممية لوقف القتال، والتفرغ لمواجهة هذه الجائحة.

وسجّلت محافظة صنعاء وحدها 400 حالة وفاة مع استمرار تكتم المليشيات على عدد الإصابات في وقت وصلت فيه نسبة أعداد الوفيات إلى 40% من المصابين في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، وهي نسبة كبيرة جدا مقارنة مع نظيراتها في العالم.

كما أكّدت مصادر طبية وجود آلاف المصابين في مناطق سيطرة المليشيات الإرهابية، وأن المئات قد توفوا منذ أبريل الماضي.

يُشير كل ذلك إلى حجم العبث الذي تمارسه المليشيات الحوثية، وأنّ هذا الفصيل الإرهابي لا يبحث إلا عن مصالحه، ولا يمانع على الإطلاق في مضاعفة الأعباء على السكان في المناطق الخاضعة لسيطرته.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى