اخبار اليمن الان

صحيفة امريكية: الحوثيون يدفنون جثث المتوفين بفيروس كورونا سرا والوباء قد يصيب 28 مليون يمني

تحديث نت | متابعات

قال مسؤولون في المجال الإنساني، لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، إن المتمردين الحوثيين هددوا العاملين في المجال الطبي بالبقاء صامتين، كجزء من محاولة للتغطية على العدد الحقيقي لتفشي وباء كورونا.

ويقول عمال الإغاثة الدوليون ومسؤولو الصحة المحليون للصحيفة الأمريكية، إن المستشفيات غير المجهزة تعمل على إبعاد المرضى الذين يعانون من أعراض شبيهة بفيروس كورونا، مما يجعلهم معرضين للموت في كثير من الأحيان في منازلهم.

يقول الأطباء وعمال الإغاثة إنهم يعتقدون أن آلاف اليمنيين يصابون بالعدوى كل أسبوع، وأن المئات يموتون. قال أحد العاملين في الأمم المتحدة، إن اليمنيين يغمرون فيسبوك ووسائل التواصل الاجتماعي الأخرى بتعازي الموت في الأسابيع الأخيرة، ويملأون صفحاتهم بـ”نعيات إلكترونية”.

وقالت كارولين سيغوين، مديرة العمليات في منظمة أطباء بلا حدود، المجموعة الوحيدة غير الحكومية التي تعالج مرضى كورونا في البلاد: “إننا نرى فقط قمة جبل جليد”.

وقال ألطاف موساني، ممثل منظمة الصحة العالمية، لمجلة لانسيت الطبية الأسبوع الماضي، إن الفيروس في نهاية المطاف يمكن أن يصيب حوالي 28 مليون يمني -أي ما يقرب من جميع السكان- ويسبب 65 ألف حالة وفاة على الأقل في أسوأ السيناريوهات.

قبل أسابيع، حذر علماء الأوبئة من أن الفيروس يمكن أن ينتشر أبعد وأسرع في أفقر دولة في العالم العربي عنه في العديد من البلدان الأخرى. لكن أرقام الحالات المبلغ عنها لا تزال منخفضة بشكل خادع.

وتقول الصحيفة، إن المتمردين الحوثيين، سعوا إلى إخفاء مدى انتشار الوباء من خلال التهديد بالقبض على الأطباء والصحفيين أو قتلهم إذا ناقشوا تفشي المرض وأمروا بالدفن السري لمن يشتبه في وفاتهم بسبب الفيروس، وفقاً لعمال الإغاثة وموظفي الأمم المتحدة والأطباء المحليين.

كما أفادوا أنه تم إرسال رجال مليشيا مسلحين إلى منازل الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض. والناس الآن يخافون من الإبلاغ عن المرض.

وفي العاصمة صنعاء، ظهرت لافتة على جدار أكبر مقبرة في المدينة وأشهرها تقول فيها: “أقارب المتوفين الأعزاء، نؤكد لكم أن مقبرة خزيمة ممتلئة”.

ومع ذلك، أبلغت سلطات الحوثيين عن أربع حالات إصابة بفيروسات كورونا ووفاة واحدة في منطقتهم.

قال مسؤولو المساعدة الدولية، الذين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم لتجنب استهدافهم من قبل الحوثيين، إن مسؤولي صحة المتمردين يسيطرون بشكل صارم على اختبارات الفيروس، ولا ينشرون النتائج إلا إذا كانت سلبية.

ولم تسمح السلطات الحوثية لأفراد الأسر باستعادة جثث المتوفين أو إبلاغهم بأن الحكومة دفنتهم. ونشرت مقاطع فيديو تظهر العاملين الصحيين، ببدلات واقية بيضاء أو خضراء، تدفن سرا أولئك الذين يعتقد أنهم ماتوا نتيجة للمرض.

وبحسب الصحيفة، تم اعتقال الأطباء والممرضات في مناطق الحوثيين، وتم سحب هواتفهم الأخرى لمنعهم من مناقشة الوباء، وفقًا لعمال الإغاثة.

وفي بعض الحالات، رافق مرافقون مسلحون الفرق الصحية إلى منازل الحالات المشتبه فيها، وقاموا بجمع المرضى وأقاربهم تحت تهديد السلاح لنقلهم إلى العزل الصحي.

وقال مسؤول كبير في مجال الإغاثة، بشرط عدم الكشف عن هويته للتحدث بحرية: “الناس مريضون ويموتون، والناس خائفون حتى الموت (..) إنهم خائفون لأنهم يخشون الانتقام من قبل قوات الأمن إذا اشتبهوا في كونهم إيجابيين”.

ومن غير الواضح لماذا يخفي الحوثيون المدعومون من ايران أرقام الحالات، لكن بعض عمال الإغاثة والمحللين السياسيين قالوا إن المتمردين قلقون من أنهم قد يضطرون إلى فرض حظر، وحرمانهم من عائدات الضرائب أو منعهم من جذب المجندين للقتال في صفوفهم. وقال آخرون إن المتمردين قلقون من أن اليمنيين سينتفضون ضدهم اذا تفشى الفيروس بشكل كبير.

وتم رفض علاج بعض المرضى الذين يعانون من أعراض الفيروس في بعض المرافق الصحية، وفقا لمجموعات الإغاثة ومسؤولي الصحة المحليين. وهذا لا يترك للمرضى أي خيار سوى العودة إلى منازلهم ومن المحتمل أن ينقل الفيروس إلى الآخرين في مجتمعاتهم، والتي تشمل المخيمات والمدارس المزدحمة باللاجئين.

وقال الدكتور الشوتيري، طبيب متخصص في الأمراض المعدية وعضو اللجنة العلمية الوطنية اليمنية لمكافحة الفيروس، “هذا بسبب الخوف من انتقال المرض بين العاملين في مجال الرعاية الصحية ويرفضون التعامل مع المرضى. لذلك يعودون إلى ديارهم وينتظرون الموت بصمت”.

وقال راجح المليكي، وهو طبيب ومدير مكتب الصحة في المدينة، في تعز، ثالث أكبر مدينة في اليمن، إن المستشفيات تبلغ عن عشرات الحالات لمرضى مصابين بأعراض كورونا في الأسبوع، ولا تحتوي معظم المرافق على معدات واقية كافية، ولا يوجد سوى 11 جهاز تهوية في مدينة يزيد عدد سكانها عن 600000.

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى