اخبار اليمن الان

انسحاب المليشيات بشكل كامل وانهاء التوتر بين ”ال عواض” والحوثيين.. الكشف عن مبادرة حوثية لانهاء الازمة في البيضاء (نص المبادرة)

كشفت مصادر قبلية ومحلية، عن تطورات جديدة لتوتر التي تعيشه محافظة البيضاء بين رجال القبائل ومليشيا الحوثي الانقلابية على خلفية مقتل “جهاد الاصبحي” على يد عناصر حوثية.

وبحسب المصادر فإن مليشيا الحوثي عرضت مبادرة جديدة على مشايخ البيضاء عبر وساطة قبلية بهدف التوصل إلى صلح وإنها التوتر بين الجانبين.

وذكرت المصادر أن المبادرة الحوثية تتضمن 8نقاط تشمل انسحاب قوات الحوثيين من كامل مديريات البيضاء، على أن يشكل أبناء المحافظة مجلس أعيان لإدارة شؤونها.

كما تضمن العرض أن يضمن مشايخ البيضاء تأمين المحافظة وعدم السماح بمرور أي قوات للتحالف والحكومة الشرعية عبرها لمقاتلة الحوثيين.

تأتي هذه الخطوة الحوثية بعد أن أكدت مصادر قبلية أن المليشيات اقدمت خلال الايام الماضية على شراء ولاءات مشايخ البيضاء بمبالغ كبيرة بهدف الوقوف مع المليشيات لابرام اي صلح يخدم الحوثيين ومن ثم الانقضاض على القبائل والمشايخ الذين وقفوا ضد المليشيات.

بنود المبادرة بحسب المصار:

1- ينسحب الحوثيون من كامل مديريات البيضاء وتسليم المحافظة لأبنائها.

2 يضمن مشايخ المحافظة تأمين المحافظة وعدم السماح بمرور أي قوات للتحالف عبر المحافظة لمقاتلة الحوثيين.

3- يحتفظ الحوثيون بتواجد أمني وعسكري في مدينة رداع ومنطقتي ريام والمكلة وتورد واردات المنطقتين بالمناصفة للمركزية والمحلية.

4- يشكل أبناء المحافظة مجلس أعيان يدير شؤون المحافظة بالكامل.

5- للحوثيين من أبناء المحافظة كامل حقوقهم كبقية أبناء المحافظة الآخرين ويضمن مجلس أعيان المحافظة سلامة وأمن المنتمين للحوثيين من المحافظة.

6- تسليم الجناة قتلة الشهيدة جهاد الأصبحي لمحكمة يختارها مجلس القضاء بصنعاء لينالوا جزاءهم العادل.

7- تشكيل لجنة مشتركة للتنسيق بين صنعاء والبيضاء بالتساوي لها مقران بصنعاء ورداع.

8- يقوم مجلس الأعيان باختيار محافظ ومدير أمن وقائد محور عسكري ويطلب كل العسكريين من أبناء المحافظة السابقين ما قبل 2015 وتجنيد عدة كتائب بخطة من مجلس المحافظة حسب الاحتياج.

وتشهد محافظة البيضاء تحركات وتداعيات قبلية واسعة في إطار إعلان النفير والاستجابة للنفير القبلي الذي أطلقته قبائل آل عوض وشيخها ياسر العواضي أخيراً، للثأر لمقتل جهاد الأصبحي على يد عناصر حوثية بطريقة وحشية.

واحتشدت قبائل البيضاء ومأرب والجوف في مناطق عدة لمساندة قبائل آل عواض التي تنتظر نتائج وساطات قبلية وخارجية لإنهاء الأزمة مع مليشيا الحوثي، فيما تشير كل معطيات الوساطات بالفشل، وتنذر بحرب وشيكة بين المليشيات ورجال القبائل.

وكانت ميليشيات الحوثي قد حشدت في الايام الماضية، مقاتليها من عدة مناطق إلى البيضاء، استعدادا لبدء المعركة مع قبائل ال عواض والقبائل المجاورة لها بعد تداول انباء بفشل الوساطة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمني من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى