اخبار اليمن الان

المسؤول الحوثي المثير للجدل والمُكَلَف بإعداد “بروتوكول علاجي“ لفيروس ”كورونا“ يصاب بالفيروس.. شاهد

أعلن مسؤول بارز في وزارة الصحة التابعة لحكومة الانقلاب الحوثية (غير معترف بها)، مساء الخميس 5 يونيو/حزيران، إصابته بفيروس ”كورونا“ المستجد.

وكتب الدكتور وهاج المقطري، مستشار وزير الصحة بصنعاء، والمسؤول عن متابعة أقسام العزل لأمراض كورونا في مستشفيات العاصمة، تدوينة على ”فيسبوك“، أكد فيها إصابته بفيروس ”كورونا“، بسبب مخالتطه لعدد كبير من المرضى.

وقال: ”لازلت صامدا في منزلي وأتبع نفس النصائح، والبروتوكولات التي نصحنا وعالجنا بها غيرنا دون أي زيادة، لن يكسرنا الفيروس برحمة الله“.

وأضاف استشاري أول طب الحالات الحرجة والعناية المركزة: “من الطبيعي جدا أن أصاب بالفيروس ونحن مختلطون بالمرضى بشكل متواصل، بل إنه من غير المنطق ان لا نصاب به”.

واعترف ضمنيا بان مليشيا الحوثي تتبنى “مناعة القطيع”، (أي ترك الفيروس ينتشر دون اي اجراءات احترازية مما يهدد باصابة 60_70% من السكان وهو ما يعني في حال اليمن البالغ سكانه 30 مليونا اصابة نحو 16 مليون شخص).

وقال “ليس امامنا الا مناعة القطيع العفوية او مناعة القطيع غير المفتعلة او مناعة القطيع المكبوح جماحها، لانه والله لو كنت في برج مشيد سيصل اليك الفيروس، فقط مسألة وقت”.

و”المقطري“ أثار جدلا واسعا حول علاج فيروس ”كورونا“، وأوصى بوصفات علاجية، قال انها تقضي على الفيروس في مراحله الاولى، الأمر الذي حذر منه كثير من المختصين والباحثين، ثم أوكل له الحوثيون مهمة إعداد بروتوكول علاجي للفيروس.

وفي حين يفتك فيروس كورونا بمئات المواطنين يوميا في مناطق سيطرة مليشيا الانقلاب لا تزال القيادات الحوثية ترفض مبدأ الشفافية في اعلان ضحايا الفيروس في مناطقها وتنتهج سياسة ايران التي اعتمدت منذ انتشار الوباء في مناطقها على التكتم على عدد الوفيات والمصابين قبل أن تضطر لاحقا للافصاح لكنها تعطي ارقاما غير واقعية.

ولم تعلن جماعة الحوثى سوى عن أربع اصابات مؤكدة في مناطقها منذ ابريل حتى اللحظة بينها حالة وفاة واحدة وحالتان تماثلتا للشفاء، بينما تؤكد مصادر طبية وسكان محليون ان الوباء يتفشى بشكل كبير في مناطق الحوثي خصوصا صنعاء واب والحديدة وحجة ويصيب مئات المواطنين يوميا وان العشرات يتوفون في كل يوم.

وكشفت إحصائية حديثة عن وفاة نحو 45 طبيبا بفيروس كورونا في اليمن، منهم نحو 17 طبيبا توفوا بعد إصابتهم بالفيروس في العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي.

أسماء الأطباء اللذين توفوا بسبب فيروس ”كورونا“ في العاصمة صنعاء:

د. آمال نعمان الذبحاني | طبيبة عيون ـ جامعة صنعاء ومستشفى مغربي

د. أحمد المؤيد | طبيب مسالك ـ مدير ومالك مستشفى المؤيد

د. ثابت محسن ناشر | باطنة ـ جامعة صنعاء ومستشفى الثورة

د. حاتم أبو حاتم | مختبرات ـ المستشفى الأوروبي

د. شاهر الشيباني | جراحة عامة ـ مركز الشيباني الاستشاري

د. عبدالله الهيصمي | طبيب عظام ـ المستشفى الجمهوري

د. عبده علي | صيدلي ـ مستشفى الثورة

د. فؤاد الشغدري ـ عناية مركزة ـ المستشفى الجمهوري والمتوكل

د. فؤاد أحمد مقبل ـ طبيب أسنان

د. محمد المنصور | مستشفى القدس

د. عبدالله صعصعة | مستشفى القدس

د. منير القعيش | مدير مجمع السنينة

ضيف الله العمراني | تمريض ـ المستشفى الجمهوري

فارس مجلي | تمريض ـ المستشفى الجمهوري

د. علي لطف حمزة | باطنة

د. محمد مذيور | طب عام ـ مدير مستشفى المنار

د. لطفي عبداللطيف | طب مجتمع

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى