اليمن عاجل

اشتعال النيران في مخزن للوقود بصعدة وأزمة مشتقات نفطية خانقة في مناطق سيطرة الحوثي

اشتعال النيران في مخزن للوقود بصعدة وأزمة مشتقات نفطية خانقة في مناطق سيطرة الحوثي

شب حريق هائل في محطة لبيع الوقود في محافظة صعدة بعد قيام مليشيا الحوثي الذراع الايرانية بتخزين مشتقات النفط فيها في وقت تفتعل أزمة في مناطق سيطرتها.

وطبقا لمصادر محلية، فإن الحريق شب في مخزون الوقود بعد وضعه في أماكن مكشوفة جوار ورش الحدادة واللحام مما أدى الى اشتعال النيران فيه.

وقالت المصادر إن مليشيا الحوثي تقوم بتخزين كميات كبيرة من المشتقات النفطية والغاز المخصص للطبخ وسط المنازل والمحال التجارية الأمر الذي تسبب باندلاع حريق في عدد من المخازن، فيما المحافظة ومناطق سيطرتها تشهد أزمة حادة وانعداما تاما المشتقات النفطية والغاز المنزلي.

وهذا الحريق هو الثاني خلال أقل من أسبوعين، حيث اندلع حريق كبير الأسبوع الماضي في منطقة السنينة بصنعاء ما أدى إلى احتراق عمارة لقيادي في مليشيا الحوثي يدعى “الحاكم” بعد أن حولها إلى مخزن للوقود كما أدى الحريق إلى احتراق محال ومنازل مجاورة وإصابة عدد من الأشخاص بحروق بالغة.

أحدث الوقائع التي فضحت هذه النوايا الحوثية الخبيثة تجلّت في إقدام المليشيات على احتجاز عشرات قاطرات النفط القادمة من ميناء الحديدة خارج صنعاء، لمضاعفة أزمة نقص مواد المحروقات؛ عملًا على خلق أزمة إنسانية تستغلها المليشيات إعلاميًّا.

وفي التفاصيل، من مصدر في شركة النفط بصنعاء أنّ المليشيات الحوثية، المدعومة من إيران، تحتجز عشرات القاطرات المحملة بالمشتقات النفطية القادمة من الحديدة على المدخل الغربي لصنعاء.

وتعمل المليشيات، وفق المصدر، على استمرار أزمة المشتقات النفطية، بهدف خلق سوق سوداء، تمهيدا لبيع المحروقات بأسعار مضاعفة، كما لا تسمح المليشيات سوى بدخول عدد محدود من القاطرات النفطية.

وتعمل المليشيات الحوثية على صناعة الأزمات النفطية يُعبّر عن خبث نوايا المليشيات وعمل هذا الفصيل الإرهابي المدعوم من إيران على تأزيم الوضع الإنساني، في وقتٍ يملك فيه قادة المليشيات ثروات ضخمة، يتم جمعها عبر آلات متعددة من الفساد والبطش الذي يدفع ثمنه المدنيون.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى