اخبار اليمن الان

بعد 35 عاما من الإخفاء القسري.. العثور على المهندس السروري فاقدا للذاكرة بأحد شوارع صنعاء

عاد المهندس أحمد سالم مقبل السروري إلى أسرته في قرية المقابر بعزلة بني شيبة التابعة لمديرية الشمايتين بمحافظة تعز ﺑﻌﺪ ﺍﺧﺘﻔﺎﺀ قسري ﺩﺍﻡ 35 عاما ﻛﺎﻥ ﻣﻌﺘﻘﻼ خلالها

في ﺳﺠﻦ الأمن ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ بصنعاء، وفقا لمصادر مقربة منه.

وقالت المصادر لـ “عدن الغد” إن المهندس السروري ظهر قبل أسبوع (21/6/2020)، في مدينة صنعاء التي اختفى منها عام 1985.

وأفادت بأن المهندس أحمد سالم مقبل السروري ﻛﺎﻥ ﻳﻌﻤﻞ ﻟﺪﻯ ﺷﺮﻛﺔ ﺃﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻓﻲ اليمن بمجال ﺍﻟﻄﺮﻗﺎﺕ ﻭﻫﻮ ﻃﻔﻞ، ﻭﻟﻔﺮﻁ ﺫﻛﺎﺋﻪ ﺍﺑﺘﻌﺜﺘﻪ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻟﻠﺪﺭﺍﺳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻮﻳﻔﺎﺕ ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎﻥ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺎﺩ فيها مظاهرة ﻃﻼﺑﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻴﻒ ﻣﺮﺗﺒﺎﺗﻬﻢ، بعد ذلك ﻗﺎﻣﺖ ﺭﻭﺳﻴﺎ ﺑﺎﺑﺘﻌﺎﺙ ﺍﻟﺴﺮﻭﺭﻱ إلى ﻣﻮﺳﻜﻮ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ أﻛﻤﻞ ﺩﺭﺍﺳﺘﻪ ﻋﺎﺩ إﻟﻰ ﺻﻨﻌﺎﺀ مهندسا مدنيا ﻭﺣﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﻜﻨﻪ ﺗﺮﻛﻬﺎ ليعود إﻟﻰ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ تعز ﻓﻲ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ ﺍﻟﺘﺮﺑﺔ ﻭﻋﻤﻞ هناك موظفا ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ، ﺛﻢ ﻋﺎﺩ إﻟﻰ ﺻﻨﻌﺎﺀ مجدداً ليختفي هناك فجأة ﻟﻤﺪﺓ 35 ﻋﺎﻣﺎ، ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﺒﻊ في ﺳﺠﻮﻥ الأﻣﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎسي، ولم يتمكن أحد من الوصول إلى مكان اختفائه أو معرفة أي شيء عنه.

ﻭﺃﺷﺎﺭت المصادر المقربة من المهندس ﺍﻟﺴﺮﻭﺭﻱ إلى أنه هو من ﺻﻤﻢ، مع زملائه، ﻣﺒﻨﻰ ﺍﻟﺒﻨﻚ المركزي اليمني في صنعاء والذي يعتبر من أشهر المعالم في المدينة، وصمم كذلك ﺷﻌﺎﺭ ﻃﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ، ﻭﻓﻨﺪﻕ ﺗﺎﺝ ﺳﺒﺄ.

وبحسب إفادة أحد أبنائه فقد وجدوا المهندس السروري قبل حوالي عام من الآن في أحد شوارع صنعاء ولكن بنصف قواه العقلية ولم يستطع أحد إثبات أنه فعلاً المهندس أحمد سالم مقبل السروري، وبعد إرسال صورة وفيديو لزوجته التي تسكن في عزلة بني شيبة بمحافظة تعز تعرفت عليه من خلال علامة في ساقه.
وأضاف: حينها قامت إحدى قريباته بصنعاء بنقله إلى منزلها وعملت على تنظيفه وتقصير شعره وتغيير ملابسه، ليتم نقله الأحد الماضي إلى مسقط رأسه في بني شيبه بريف تعز.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع عدن الغد من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى