اقتصاد

3 سيناريوهات ترسم مستقبل الذهب في 2020

حدد تقرير حديث ثلاثة سيناريوهات لمستقبل سوق الأصول والملاذات الآمنة خلال العام الحالي، مؤكداً أن السوق ستواصل الاستفادة من الأزمات القائمة في سوق الأصول الخطرة بسبب عدم ظهور أي مؤشرات على تلاشي تداعيات ومخاطر فيروس كورونا.

 

التقرير، الذي رصد تحركات الذهب يشير إلى أسعار وشيكة للأوقية تتراوح ما بين 1805 وما يقرب من 2300 دولار في وقت قريب، بدعم استمرار هروب المستثمرين من أسواق الأسهم وتقليص المخاطرة بعد الخسائر العنيفة التي تكبدتها أسواق الأسهم العالمية منذ ظهور جائحة كورونا حتى الآن.

 

وفق تقرير حديث لـ”بنك أوف أميركا”، فمن المتوقع أن يرتفع سعر الذهب خلال العام الحالي ليسجل أعلى مستوياته على الإطلاق، بدعم قلق المستثمرين بشأن التعافي الاقتصادي بعد الوباء، وعدم ظهور ما يدعم المؤشرات الإيجابية الخاصة بأسواق الأسهم والأصول الخطرة.

 

وقال كبير محللي “بنك أوف أميركا” بول سيانا، إن الاتجاه الصعودي في أسعار الذهب يمكن أن يصل إلى قمة عام 2012 عند سعر يتراوح من 1790 إلى 1805 دولارات للأوقية في الأسبوع المقبل.

 

وأضاف، “إذا تمكن سعر الذهب من تجاوز مستوى المقاومة عند 1800 دولار للأوقية، فإن سعر المعدن النفيس يمكن أن يرتفع إلى أعلى مستوياته على الإطلاق عند مستوى 1920.70 دولار للأوقية والمسجل في عام 2011”. وتشير التحليلات الفنية إلى أن سعر الذهب قد يصل لمستوى تاريخي جديد في النصف الثاني من العام الحالي خصوصاً بالربع الثالث.

 

ويرى محلل البنك الأميركي، أن هناك موجة تقود أسعار الذهب إلى 2000 دولار للأوقية بالفعل، مع سيناريو صعودي تراوح بين 2114 دولاراً إلى 2296 دولاراً للأوقية. واستفاد المعدن النفيس مع ارتفاع عدد حالات العدوى بالفيروس المميت في الولايات المتحدة بعد أن أعادت الولايات فتح اقتصاداتها بالإضافة إلى تصاعد التوترات السياسة والعرقية الأميركية الداخلية والتوترات التجارية مع الصين في الأسابيع الأخيرة.

 

ثالث مكسب أسبوعي على التوالي

 

في سوق الأصول الآمنة، محا الذهب مكاسب حققها بوقت سابق من جلسة أمس الجمعة، في الوقت الذي يخفت فيه الإقبال على المخاطرة نتيجة الانتشار العنيف لفيروس كورونا عالميا مع حدوث قفزة غير مسبوقة لحالات الإصابة بكوفيد-19 في الولايات المتحدة، وهو ما وضع المعدن النفيس على مسار تحقيق ثالث مكسب أسبوعي على التوالي.

 

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.3 في المئة إلى 1767.28 دولار للأوقية (الأونصة). وجرت تسوية العقود الأميركية الآجلة للذهب بزيادة 0.5 بالمئة إلى 1780.30 دولار.

 

وفقاً لوكالة رويترز، قال بوب هابركورن، كبير محللي الأسواق لدى “آر جيه أو فيوتشرز”، “يساور المستثمرين القلق بسبب الزيادة الراهنة في حالات الإصابة بفيروس كورونا وينسحبون من مراكزهم في الأصول الأعلى مخاطرة مثل الأسهم، في حين يركزون استثماراتهم على الذهب والسندات”.

 

وهبطت مؤشرات الأسهم الرئيسة بالبورصة الأميركية وعوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل عشر سنوات لأدنى مستوياتها منذ أوائل يونيو (حزيران)، إذ سجلت الولايات المتحدة رقماً قياسياً جديداً للإصابات اليومية بفيروس كورونا.

 

وارتفع المعدن النفيس 1.4 في المئة منذ بداية الأسبوع الحالي، لكنه تراجع قليلاً عن أعلى مستوياته منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2012 الذي بلغه الأربعاء الماضي، إذ استولى الملاذ الآمن المنافس الدولار الأميركي على بعض التألق الذي يتمتع به المعدن النفيس في ظل تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا.

 

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، فقد صعد البلاديوم 1.5 في المئة إلى 1869.24 دولار للأوقية، لكنه يتجه صوب تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ الأسبوع المنتهي أول مايو (أيار). في ما نزل البلاتين بنحو 1.4 في المئة إلى 792 دولاراً للأوقية، وهبطت الفضة 0.3 في المئة إلى 17.82 دولار.

 

الدولار الأميركي يتمسك بمكاسبه

 

في المقابل، تحول الدولار الأميركي للارتفاع أمام سلة من العملات الرئيسة خلال تعاملات أمس الجمعة، وسط تصاعد حالات الإصابة الجديدة بالعدوى وبعد بيانات اقتصادية.

 

وأظهرت بيانات اقتصادية حديثة، ارتفاع الإنفاق الشخصي بالولايات المتحدة 8 في المئة خلال الشهر الماضي رغم هبوط الدخل، في حين ارتفعت ثقة المستهلكين الأميركيين خلال الشهر الحالي.

 

وجاء أداء العملة الخضراء بالتزامن مع استمرار الأزمة الصحية في الولايات المتحدة وارتفاع الحالات اليومية الجديدة في جميع أنحاء البلاد إلى مستويات قياسية. كما أوقف حاكم ولاية تكساس مؤقتاً إعادة فتح الولاية، ولكن قامت بعض الولايات والدول الأخرى بإجراءات رفع قيود الإغلاق وسط هذه الأزمة. وخلال الساعات الماضية، فرض الاحتياطي الفيدرالي قيوداً على توزيعات أرباح البنوك إضافة إلى تعليق إعادة شراء الأسهم خلال الربع الثالث من العام الحالي.

 

وفي وقت متأخر من تعاملات أمس، ارتفعت العملة الخضراء مقابل اليورو 0.1 في المئة لتسجل مستوى 1.1201 دولار، كما استقرت أمام العملة اليابانية مسجلة مستوى 107.17 ين.

 

في ما ارتفع الدولار الأميركي أمام الجنيه الإسترليني 0.7 في المئة إلى مستوى 1.2331 دولار، وصعد هامشياً مقابل العملة السويسرية 0.06 في المئة ليسجل مستوى 0.9491 فرنك.

 

في الوقت نفسه، ارتفع المؤشر الرئيس للدولار، الذي يتبع أداء الورقة الأميركية الخضراء أمام ست عملات رئيسة 0.1 في المئة ليسجل 97.545 نقطة بعد أن سجل مستوى 97.255 نقطة في تعاملات سابقة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر الموقع اليمني من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى