اخبار اليمن الان

وزير خارجية الشرعية يتعهد بتصفية الجنوبيين من السلك الدبلوماسي

خرج دبلوماسي جنوبي عن صمته ونشر غسيل واحدة من أكبر الوزارات السيادية اليمنية فسادا وعبثا بالمال العام والوظيفة العامة.

وقال الدبلوماسي الجنوبي المعين حديثا في إحدى سفارات اليمن “وائل الخيلي” في بث مباشر إن هناك ممارسات مقيتة وعنصرية داخل وزارة الخارجية ولوبي كبير وواسع على مستوى السفارات يقوده شماليون على نطاق بلا حدود في العالم.

وأشار الخيلي في بثه أن الشماليين مهما عملت معهم فإنهم عند الجنوبي يضربون من تحت الحزام.

وروى الدبلوماسي الخيلي – يشغل منصب سكرتير أول – عن فضائح وزارة الخارجية اليمنية وما جرى مع موظف جنوبي وطريقة التعامل المقيت معه وما يختزنه الوزير من حقد دفين على الجنوبيين، وقال الخيلي إن موضوع الشمال والجنوب أول من بدأ فيها هو وزير الخارجية محمد الحضرمي عندما قالها بصوت مرتفع لموظف جنوبي بهذه الطريقة “أنتم الجنوبيين لن تنفعكم هذه الشطحات والحركات الحاصلة في الجنوب وسنبدأ بالإجراءات” فأبلغت مدير مكتب الرئاسة بذلك، فرد عليّ بأنه كلام غير دقيق خالص، فقلت له أعطني الأمان للموظف الجنوبي وسأحضره إلى عندك، كون الحضرمي وشلته سيؤذون الموظف وأنا مسؤول عن كلامي .

وعن الممارسات الواضحة التي تعامل الحضرمي ضد كل من هو جنوبي في وزارة الخارجية قال الخيلي: “تم استدعاء موظف جنوبي ولم يمر على تعيينه إلا ثلاث سنوات وزميله الشمالي لا زال معينًا منذ عام 2013”.

ولفت الخيلي إلى التستر الشمالي – الشمالي عن قضاياهم التي تستنكرها القيم والأخلاق وقال: “الكل عارف فيها فبدلًا من اتخاذ إجراءات صارمة قاموا بمكافأتهم بتعيين جديد بعد تعشيره وثور، أيعقل هذا؟! كذلك الملحق العسكري في الأردن الكل عارف أيش قصة تعيينه”.

وكشف الخيلي في سياق نشر العبث والفساد في الخارجية وقال إن “الحضرمي أوجد له لوبيا شماليا ينفذ كل ما يريد بشكل متعنتر وانتقامي عوضًا عن تدوير أبناء منطقته، فمثلا أحضر من مكتب وزير خارجيه الحوثي إلى مكتبه كذلك استدعاء موظف من أبناء منطقته وعينه في مكتبه بينما منهم أجدر مركنين وكذلك موظف آخر شارف على انتهاء فترة عمله أحد أبناء قريته أعاد تعيينه مرة أخرى ونقله من دولة إلى دولة”.

وأضاف الخيلي: طلقد وصل الحد بالحضرمي رفض التعامل مع كل من عينهم هادي واعتبرهم من خارج الكادر الدبلوماسي، وفي المقابل تعامل مع كل من دخلوا الوزارة بتوجيهات مباشرة من عفاش ويعتبر ترقيات الحوثي ترقيات قانونية”.

واستغرب الدبلوماسي الجنوبي وائل الخيلي من عدم شن أي حملات إعلامية أو أي تصريح لموظف دبلوماسي ضد الحوثيين وممارساتهم إلا ما ندر لرؤساء البعثات، وقال: “هناك تواطؤ واضح بهذا الشأن، لكن الجنوبيين تجدهم مهللين مكبرين وعندما تناقشهم تجد سيل الرسائل على الخاص اضبط مشاركتك بالفيس وقف الحديث عن القضية الجنوبية فلأننا لم نقبل الخضوع تم التعامل معنا بطريقة مقيتة”.

وكشف الخيلي عن حديث للحضرمي في جمع من أبناء وزارة الخارجية الذين لم يكن لهم موقف واضح من هادي في القاهرة ووعدهم بإزالة الجنوبيين من وزارة الخارجية بعد انتهاء فترة تعيينهم وإحلال كادر شمالي بدلاً عنهم على طريقة مماثلة لما حصل في عام 1994.

وختم الدبلوماسي وائل الخيلي بالقول: “لا يوجد بيننا نحن أبناء الجنوب أي خلاف شخصي معه ولم نتطرق له في أي شيء ونذكر أن والده عبدالله الحضرمي مدير المؤسسة الاقتصادية التي نهبت وأكلت خيرات الجنوب وسخرت لجيش أصبح يطارد الرئيس الشرعي في شوارع صنعاء وملاحقته إلى عدن في عام 2015”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى