تقارير

شباب اليمن متشائمون تجاه الأموال التي تجمعها الأمم المتحدة: لن تصل للفقراء

يمن مونيتور/  خاص:

يعتقد الشباب اليمنيين أن الأموال التي تجمعها الأمم المتحدة للإغاثة في بلادها لن تصل إلى الفئات الأكثر فقراً واحتياجاً في البلاد.

وجمعت الأمم المتحدة مطلع يونيو/حزيران 1.35 مليار دولار -نصف المبلغ الذي طلبته- من خلال مؤتمر للمانحين دعت إليه الرياض.

ويقول رئيس مؤسسة (Live together) أنس الخربي إن الأحداث التي يعيشها العالم هي التي أدت إلى خفض التمويل إذ أن تفشي “كورونا” (كوفيد-19) صاعد حاجات تلك الدول.

وأضاف الخربي ل”يمن مونيتور” أن نتائج استطلاع رأي قامت بها مؤسسته على 116 يمنياً انطباعاتهم حول مؤتمر المانحين “توصّلت إلى نتيجة أن 68 بالمئة من الشباب اليمني يعتقدون أن المبالغ التي تم جمعها، وعلى الرغم من كونها تمثّل فقط 40 بالمائمةمن نسبة احتياج اليمن، إلا أنها لن تذهب لمن يستحقها من الفئات الأكثر احتياجا”.

وتقول الأمم المتحدة إن 80 بالمائة من اليمنيين يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية في البلاد. ويرى المبحوثون في الاستطلاع أن 26 بالمية من الشباب المتواجدين في اليمن رفض انعقاد المؤتمر تحت مبررات مختلفة منها ما أشار إليه 60 %من الرافضين لانعقاد المؤتمر أن تلك الأموال ستصل للمتنفذين عليها والسلطات الحاكمة لليمن ولن تصل للمستحقين الفعليين.

وقسّمت النتائج وجهات النظر المبحوثين بناء على اقامتهم داخل اليمن وخارجها، حيث ظهرت آراء المبحوثين داخل اليمن أكثر تشاؤمًا من أولئك المبحوثين الذين يعيشون خارج البلاد.

ويرى 35 بالمية من المبحوثين داخل اليمن أن الدول المانحة لن تلتزم بتعهداتها في الفترة الزمنية المحددة نظرًا لما يراه 70 % منهم أن التجارب السابقة هي التي غرست في ذاتهم هذه القناعة، ويقول 45 بالمائة من المبحوثين داخل اليمن أن المبالغ التي تم جمعها لن تساهم في تحسين الوضع الإنساني في اليمن.

ويعتقد 46 بالمائة من الشباب المتواجدين في اليمن أن الأمم المتحدة والسعودية مستفيدتين من الأموال التي يتم جمعها لمساعدة اليمن، ويعارضهم 44 %من الشباب المقيمين خارج اليمن الذين يرون أن الأمم المتحدة والسعودية غير مستفيدتين من الأموال التي يتم جمعها لمساعدة اليمن، فيما يتفق هؤلاء وبنسبة 22 بالمائة على أن الأمم المتحدة ستقوم باستخدام هذه المبالغ كميزانيات تشغيلية للمنظمات التابعة لها.

وفيما يتعلق بالتأثير الذي من الممكن أن تتركه هذه المساعدات على حياة اليمنيين، فيرى 37 بالمائة من المبحوثين من داخل اليمن أنه سيكون لهذه المساعدات تأثير على حياة المواطن اليمني مقابل 34 %منهم رأوا أنه لن يكون لها أي تأثير، وبشكل مختلف هذه المرة، قال 44 بالمية من المبحوثين الذين يقيمون خارج اليمن أن المساعدات لن يكون لها أي تأثير على حياة اليمنيين، مقابل 22 %خالفوهم بالرأي، وتجدر الإشارة إلى أن 49 %من المتواجدين في اليمن قالوا أن أن المساعدات الإنسانية والإغاثية المقدمة سابقا لم تخفف من المحنة الإنسانية، واتفق معهم 66 بالمائة من المتواجدين خارج اليمن على هذا الأمر

ويرى المبحوثين أن مؤتمر المانحين لا يجسد حرص المملكة العربية السعودية على الشعب اليمني، حيث أشار إلى ذلك ما نسبته 58 بالمية من الشباب المبحوثين المتواجدين في اليمن وما نسبته 50 %من المقيمين في الخارج، وتفاوتت وجهات نظرهم في هذا الشأن حيث اعتقد 31 بالمائة من المبحوثين أن المؤتمر هو محاولة سعودية لتلميع نفسها وتحسين صورتها لدى الرأي العام الدولي، فيما قال 17 %أن عقد المؤتمر جاء من أجل أن تقوم المملكة بالتخفيف من المسؤولية التي تتحملها كونها من دعت للحرب ومن تقودها.

The post شباب اليمن متشائمون تجاه الأموال التي تجمعها الأمم المتحدة: لن تصل للفقراء appeared first on يمن مونيتور.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من يمن مونيتور

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى