اليمن عاجل

الجيش اليمني يتقدم في جبهة نهم ويصد تسللاً حوثياً جنوب الحديدة

حررت قوات الجيش اليمني، بإسناد من المقاومة الشعبية وتحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس (الاثنين)، مواقع جديدة كانت تحت قبضة ميليشيات الحوثي الانقلابية في نجد العتق بمديرية نهم (شرق صنعاء)، بعد معارك عنيفة سقط فيها عدد من الانقلابيين بين قتيل وجريح، علاوة على تدمير آليات عسكرية بغارات مقاتلات التحالف.

وتزامنت هذه التطورات مع إعلان القوات المشتركة في الساحل الغربي مقتل 5 انقلابيين، وإصابة آخرين في التحيتا، جنوب محافظة الحديدة في الساحل الغربي، على أثر صد تسلل حوثي جديد نحو المناطق المحررة.

ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة عن مصدر عسكري قوله إن «الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمكنا من تحرير عدد من المواقع في منطقة نجد العتق بمديرية نهم خلال هجوم خاطف بدأ منذ ساعات الصباح الأولى ليوم الاثنين، وأسفر أيضاً عن سقوط كثير من عناصر الميليشيات الحوثية بين قتيل وجريح».

وأضاف أن «الهجوم تزامن مع كمين محكم استهدف مجاميع تابعة للميليشيات في محيط جبال صلب، ونتج عنه مصرع جميع العناصر التي كانت تحاول التسلل إلى أحد المواقع العسكرية»، مؤكداً أن «جثث القتلى لا تزال متناثرة على الأرض حتى الآن».

وتزامنت المعارك مع قصف مدفعي مكثف لقوات الجيش، وغارات لمقاتلات تحالف دعم الشرعية أسفرت عن تدمير دبابة وعدد من الأطقم التابعة للميليشيات، فيما تمكن الجيش والمقاومة من استعادة 3 عربات عسكرية وكميات الذخائر والأسلحة المتنوعة التي كانت مكدسة بمواقع الميليشيات في نجد العتق، وأسلحة أخرى كانت بحوزة العناصر المتسللة إلى محيط جبهة صلب.

وفي الحديدة، أفادت مصادر الإعلام العسكري للقوات المشتركة في الساحل الغربي بتمكن القوات، أمس، من إحباط محاولات تسلل مجاميع حوثية إلى مواقعها في التحيتا وحيس، جنوب الحديدة، والرد على تصعيد الميليشيات بحق المدنيين.

وقال مصدر في القوات المشتركة إن «القوات خاضت معارك عنيفة ضد الميليشيات الحوثية، وكبدتها خسائر فادحة». وأكد بحسب ما نقل عنه المركز الإعلامي لقوات «ألوية العمالقة» الحكومية المرابطة في جبهة الساحل الغربي «مقتل 5 من عناصر الميليشيات، وجرح العشرات».

وذكر أن «القوات المشتركة أخمدت مصادر نيران حوثية استهدفت قرى ومزارع المواطنين في منطقة الفازة التابعة، وكسرت هجوماً حوثياً في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا، وأحبطت محاولة تسلل أخرى شمال التحيتا خلال الساعات الماضية، وكبدت فيها الميليشيات خسائر فادحة جراء خروقاتها للهدنة الأممية».

وبحسب المصادر العسكرية الرسمية في القوات المشتركة «نفذت الميليشيات الحوثية محاولتي تسلل على مواقع القوات في حيس من جهة الشرق باتجاه قرية المقانع، وجهة الغرب باتجاه قريتي شعب بني زهير والحلة، فيما أطبقت القوات المشتركة الحصار على العناصر المتسللة، وخاضت معهم اشتباكات انتهت بانسحابهم بعد سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم».

وأشارت المصادر إلى أن «القوات المشتركة حددت مصادر النيران، ووجهت إليها ضربات حققت إصابات مباشرة في عمق بقايا جيوب الميليشيات، وتمكنت من إخمادها».

ومن جهة أخرى، أصيب مدني يدعى عبده محمد سالم النهاري (55 عاماً) برصاص أطلقته الجماعة الحوثية على منازل السكان في مدينة حيس، فجر أمس. وقالت مصادر طبية في مستشفى الخوخة إن «المواطن عبده النهاري أصيب بطلقة نارية في الكتف الأيسر إثر إطلاق ميليشيات الحوثي النار على منازل المواطنين في مدينة حيس، حيث قدمت له الإسعافات الأولية، وحالته الصحية مستقرة».

وفيما تواصل ميليشيات الحوثي جرائمها بحق المدنيين، بالقصف المدفعي واستهداف منازلهم بالرصاص الحي والعيارات المختلفة، احترق منزل مواطن يدعى أحمد الديك في قرية بيت مغاري، شمال غربي مديرية حيس، جراء القصف المتعمد من قبل عناصر الجماعة، بحسب ما أفادت به مصادر عسكرية رسمية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى