اخبار اليمن الانتقارير

تجنيد قسري لأكثر من 7 آلاف طفل في صفوف الحوثيين

أحصى أحدث تقرير حقوقي قيام ميليشيا الحوثي الانقلابية بتجنيد أكثر من 7 آلاف طفل، معظمهم دون سن الخامسة عشرة، من أمانة العاصمة، ومحافظة صنعاء، وصعدة، وذمار، وعمران.

واستعرضت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات (تحالف يضم عدداً من منظمات المجتمع المدني) في تقريرها، أرقامَ مَن جندتهم الجماعة من الأطفال ومصيرهم بعد تجنيدهم القسري في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات اليمنية الواقعة تحت سيطرتها.

واعتبرت أن المدن سابقة الذكر إلى جانب محافظة حجة تمثل المخزون البشري الأكثر انخداعاً بالمشروع الحوثي الطائفي، مشيرة إلى أن نحو 64 في المائة، من الأطفال، ما زالوا يقاتلون في صفوف الحوثي، فيما تمكّن أولياء أمور أطفال من إعادة 418 إلى منازلهم.
ووصل عدد القتلى إلى 1260، ما نسبته 18 في المائة، وأصيب 253، بينما وقع في الأسر 371. في حين لا يزال مصير 264 من الأطفال الذين غرر بهم الحوثي للقتال مجهولاً، وفقاً للتقرير.

وتصدرت محافظة عمران – بحسب التقرير – أعداد المغرّر بهم من الأطفال بنحو 1822 طفلاً، في حين رفدت قبائل ما سُمي بطوق محافظة صنعاء الميليشيات بنحو 1628، وجاءت ذمار ثالثاً بواقع 1540 طفلاً، تلتها صعدة، معقل الجماعة بـ1102، وأخيراً أمانة العاصمة بنحو 1017 من إجمالي عدد الأطفال الذين استدرجتهم الميليشيات من المحافظات الخمس للقتال في جبهاتها.

وعن مصير الأطفال الذين استدرجتهم الجماعة للقتال بصفوفها في صنعاء العاصمة أفاد التقرير بأنهم توزعوا ما بين 103 أطفال لقوا مصرعهم في جبهات مختلفة، بينما تعرض 38 طفلاً لإصابات متنوعة، و11 طفلاً وقعوا في الأسر بأيدي قوات الجيش الوطني، و78 عادوا إلى أسرهم، و26 مصيرهم لا يزال مجهولاً، في حين لا يزال 761 مستمرين في القتال بصفوف الانقلابيين.

في غضون ذلك، جمعت الميليشيات الحوثية، مطلع أبريل الماضي، الأطفال من أحياء وقرى منطقة الحزم مركز محافظة الجوف، عقب اجتياحها وإخضاعهم لدورات لغسل أدمغتهم، قبيل الزج بهم إلى الجبهات، بحسب مصادر محلية.

يشار إلى أن الجماعة أصدرت هذا الأسبوع حكما غير قانوني عبر محكمة تابعة لها في صنعاء قضى بحبس الطفل المختطف في سجونها جميل قمعي(16 عاما) مدة عشر سنوات بعد أن لفقت له تهمة التخابر مع تحالف دعم الشرعية، إضافة إلى إبقائه 3 سنوات تحت الرقابة بعد انتهاء فترة حبسه.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى