اخبار اليمن الانتقارير

مسؤول حكومي: ضغوط على الشرعية لممارسة الشق السياسي والانتقالي يضيع الوقت لإسقاط المهرة وحضرموت

قال السكرتير السابق لرئاسة الجمهورية ومستشار وزير الإعلام مختار الرحبي إن هناك ضغوطا تمارس على الحكومة الشرعية لنفيذ الشق السياسي من اتفاق الرياض قبل العسكري.

مضيفا في سلسلة تغريدات على حسابه بتويتر أن هذا يشرعن الإنقلاب وتسليم الجنوب للميليشيا عبر اتفاق.

وأضاف أن عدم الوصول إلى أي اتفاق بعد ثمانية أشهر من المفاوضات بين الحكومة الشرعية وميليشيات مايسمى بالمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا هي بسبب تعنت الانتقالي.

وقال في تغريدة أخرى إن ميليشيات الانتقالي تفاوض على الحصص الوزارية وترفض التراجع عن كل خطواتها التصعيدية لكسب الوقت حتى يتم إسقاط ماتبقى من محافظات المهرة وحضرموت بعد تسليم سقطرى لهم بتعاون واضح من التحالف.

وتستمر المشاورات في الرياض بين الحكومة الشرعية وميليشيات مايسمى بالمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا دون التوصل لاتفاق شامل للجانبين العسكري والسياسي ، غير أن التسريبات تفيد باتفاق مبدئي على تشكيل حكومة مناصفة بين الشرعية وميليشيات مايسمى بالمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى