اخبار اليمن الان

المهرة.. قبيلة آل عفرار تشكل مجلسا جديدا وتختار رئيسا له بعيدا عن نفوذ السعودية

أعلنت قبيلة آل عفرار في المهرة تشكيل مجلس لها، وترشيحَ الشيخ محمد عبدالله آل عفرار رئيساً للمجلس، بدلاً عن عبدالله بن عيسى بن عفرار.


وقالت القبيلة في بيان خلال اجتماع لها في مدينة قَشِن التاريخية، إن المجلس يعبّر عن إرادة وتطلعات القبيلة، ويعمل للحفاظ على الأمن والاستقرار بعيدا عن الصراعات التي لا تخدم أبناء المهرة.

وكان وكيل محافظةِ المهرة السابق علي سالم الحريزي، اتهم في وقت سابق عبدالله بن عفرار بالوقوف مع السعودية التي تمارس ضغوطًا بهدف إجبار مشايخ المهرة على الوقوف معه، رغم فقدان مصداقيتِه لدى أبناء المهرة وسقطرى، حد تعبيره.

وتمارس السعودية ضغوطًا كبيرة على عدد من مشايخ المهرة وسقطرى المعارضين لسيطرة القوات السعودية على المحافظة، وسعيها لمد خط أنابيب عبر الأراضي اليمنية وصولا إلى بحر العرب.

ويعد عبد الله بن عيسى آل عفرار ابن آخر سلاطين سلطنة المهرة قبل حلها عام 1967. ويحمل ثلاث جنسيات، السعودية واليمنية والعمانية.

وفي 2012 أعلن تشكيل المجلس العام لأبناء محافظتي المهرة وسقطرى، وفي 2 سبتمبر 2013 أعلن رفض انضمام المهرة للإقليم الشرقي لليمن.

وقبل أيام، نظمت السعودية لقاء جديد يعد الثاني في غضون ايام لقبائل المهرة، حيث قدم في اللقاء رؤية المجلس العام لأبناء سقطرى والمهرة بشأن مستقبل المحافظتين في ضوء التحركات الاخيرة.

وقال وكيل المحافظة السابق علي الحريزي، إن السعودية تمارس ضغوط على القبائل في المحافظة لمبايعة مجلس بن عفرار الذي أعلن ولاءه للتحالف وسلم معسكراته في سقطرى للانتقالي.

واشار الحريزي إلى استدعاء السعودية عددا من مشايخ القبائل قبل أيام إلى مطار الغيضة الذي تتخذ منه قواتها قاعدة عسكرية لها وطلبت منهم صراحة بتمكين المجلس العام أو تسليم المحافظة  للانتقالي.

وتشير التحركات السعودية إلى  مساعيها لإيجاد مكون محلي موالٍ  لها في المهرة التي تريد إبقاءها تحت هيمنتها لدوافع اقتصادية وجيوسياسية.

كما تأتي في وقت ترتب فيه لتشكيل حكومة جديدة في الرياض وهو ما يؤكد مساعيها شراء المجلس العام بمناصب في حكومة هادي الجديدة وتوسيع قاعدة  الانتقالي فيها.

يمكن قراءة الخبر من المصدر قناة بلقيس من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى