اخبار اليمن الان

زعيم الحوثيين يرد على دعوة "جباري" للسلام ووقف الزحف على مأرب

رد زعيم جماعة الحوثيين على دعوة مستشار الرئيس هادي ونائب رئيس مجلس النواب عبد العزيز جباري للسلام ووقف التحشيد صوب مدينة مأرب.

جاء ذلك على لسان ثلاثة من القادة السياسيين والعسكريين البارزين في الجماعة وفقاً لتصريحات رصدها “يمن برس”.

وخاطب القيادي الحوثي محمد البخيتي جباري بالقول “‏يا جباري نحن رجال سلام كما أننا رجال حرب، ورغم أنكم من نقض الهدنة في جبهتي نهم ومأرب وبدأتم بالتصعيد إلا أن هذا لم يمنعنا من التقدم بمبادرة سلام باسم فريق المصالحة والحل السياسي بهدف تحقيق السلام في مأرب هذا فضلا عن مبادرتنا الشاملة بوقف الحرب بشكل كامل ودائم وأنتم من يرفضها”. 

وأضاف في تغريدة على “تويتر”: “يدنا لاتزال ممدوده للسلام والكرة لاتزال في ملعبكم، فهل تمتلكون الجرأة لتكليف ممثليكم للقاء بفريق المصالحة الوطنية والحل السياسي المكلف من القوى الوطنية بملف الحوار الداخلي لتحقيق السلام”؟. 

واختتم بالقول “أنتم أجبن من أن تستجيبوا لدعوة السلام لأنكم لستم برجال حرب ولا برجال سلام وقراركم ليس بيدكم على حد تعبيره.

 من جانبه قال عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثيين علي القحوم، إن جماعته دعت للسلام قبل أشهر عبر فريقها للمصالحة الوطنية؛ لكن دون جدوى، وهذا ما يثبت أن القرار بيد السعودية التي تعمل ليل نهار على تدمير البلاد.

وأضاف في تغريدة على “تويتر” أن جباري غير مدرك أن الأبواب مفتوحة والفرصة مواتية للتحرر من المحتل، إذا صدق جباري. 

وأشار القحوم إلى تقديم جماعته قبل أشهر مبادرة وطنية لمأرب تفضي الى فتح طريق مأرب صنعاء لتسهيل حركة المواطنين وإعادة تشغيل محطة مأرب للكهرباء وإمداد المناطق التي قطعت عنها الكهرباء، وعلى رأسها صنعاء، وضرورة التعامل مع ثروات النفط والغاز كحق لكل أبناء الشعب اليمني بدون تمييز.

بدوره، أعلن القيادي الحوثي البارز، أبو علي الحاكم اليوم الأحد، أن جماعته باتت على مرمى حجر من السيطرة على محافظة مأرب، (شمال شرق اليمن).

وقال رئيس هيئة الاستخبارات والاستطلاع العسكري في الجماعة في تصريح “26سبتمبر” التابع للحوثيين “نحن اليوم نقف ومعنا كل قبائل اليمن وفي طليعتهم أحرار محافظتي مأرب والجوف على مشارف مدينة مأرب، وقريبًا جدًا سيتم دخولها واستعادتها إلى صف الوطن”.

وحذر الحاكم دول التحالف من ما أسماه التمادي باستهداف المنشآت النفطية والاقتصادية في محافظة مأرب قائلا،” ذراعنا قوية وطويلة قادرة على أن تمتد إلى كل منشآتهم النفطية والاقتصادية وتدميرها بالكامل .. وقادرون على رد الصاع صاعين بل وأكثر”.

وكان جباري دعا زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي إلى “السلام”، زالكف عن الزج باليمنيين في معارك خاسرة.

وقال جباري في تدوينة على “فيسبوك”:”كل يوم يبتكر الحوثي وسيلة جديدة لاستمرار الحرب وإدخال اليمنيين في معارك وصراعات لا تنتهي”.

وأضاف جباري مخاطباً الحوثي: دعك من النكف وتحشيد الناس وإرسالهم إلى محارق الموت، هذه ليست من الشجاعة في شيء ولتعلم بأن مجرمي العالم سلكوا نفس السلوك الذي تسلكه وارتكبوا أبشع الجرائم في حق شعوبهم مثلما تفعل. وفي نهاية المطاف انتهى بهم الأمر إلى مزبلة التاريخ.

واستدرك قائلاً: دعك من النكف، وخاصة وانت تعرف ان مصيرهم الحتمي الموت على أطراف محافظة مأرب. دعنا نبحث سويا  عن السلام.. السلام العادل لكل اليمنيين.. الشجاعة يا هذا في السلام وليس في استمرار الحرب ياحوثي تعنتك ورفضك للسلام يعني استمرار تدخل من لايريدون لليمن خيرا  ونحن ندرك ذلك. .. فهل تفهم لا أظن انك تفهم.

وكانت جماعة الحوثيين دعت الى النفير العام صوب محافظة مأرب، ثأرا لمقتل شيخ قبلي وستة من إخوته وأبنائه، على يد القوات الحكومية مسنودة برجال قبائل عبيدة.

وتشهد جبهات القتال في محافظة مأرب تصعيداً كبيراً منذ نحو أربعة أشهر بين القوات الحكومية، وجماعة الحوثيين في ظل مساعي الأخيرة للسيطرة على المحافظة النفطية.

الخبر التالي : الحوثيون يعلنون وصول عدد من المنشقين عن الحكومة الشرعية بينهم قيادي كبير في حزب الإصلاح

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى