اخبار اليمن الان

مجموع ما تم نزعه منذ 30 يونيو ولغاية يوم 9 يوليو الجاري إلى 2106.. "مسام" ينزع 1014 لغماً وذخيرة غير منفجرة خلال أسبوع بالساحل الغربي

أعلن المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن (مسام) الأحد، عن نزع 1014 لغماً وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة، خلال الأسبوع الأول من شهر يوليو، ليصل بذلك مجموع ما تم نزعه منذ 30 يونيو ولغاية يوم 9 يوليو الجاري إلى 2106.
وقال مدير عمليات المشروع “رتيف هورن”، إن الفرق الهندسية نزعت خلال الأسبوع الماضي 686 ذخيرة غير منفجرة، بالإضافة إلى نزع 266 لغماً مضاداً للدبابات و62 لغماً مضاداً للأفراد.

من جهته، قال مدير عام مشروع مسام “أسامة القصيبي” في بيان له، إن مجموع ما نزعته فرق مسام منذ انطلاق المشروع ولغاية يوم 09 يوليو بلغ 173837 لغما، وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة.

وأضاف “القصيبي”، إن الفرق تمكنت خلال الأسبوع الماضي من تطهير 311480 مترا مربعا من الأراضي ليصل بذلك إجمالي ما تم تطهيره منذ 30 يونيو ولغاية يوم 9 يوليو 598374 مترا مربعا.

وبذلك تكون فرق مسام قامت بتطهير 11896933 مترا مربعا من الأراضي اليمنية، كانت مفخخة بالألغام والذخائر غير المنفجرة والعبوات الناسفة.

وخلال الأسبوع الماضي، نفذ مشروع مسام لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام عملية إتلاف وتفجير لـ866 لغم وقذيفة غير منفجرة وعبوة ناسفة في باب المندب.

وأكد مدير عام المشروع “أسامة القصيبي” أن عملية الإتلاف شملت 249 لغما مضادا للدبابات، مضيفاً إن العملية شملت أيضا إتلاف 263 قذيفة منوعة، و305 فيوزات، وقنبلتين يدويتين، وصاروخ طيران واحد.

وقال “القصيبي”، إن عملية الإتلاف التي نفذها الفريق 30 الخاص بجمع القذائف وبإشراف مباشر من قبل خبراء مسام تعد العملية الـ22 في، الساحل الغربي، ليصل إجمالي عدد عمليات الإتلاف التي، نفذها مسام إلى 66 عملية إتلاف في اليمن.

ويعمل مشروع مسام في الساحل الغربي بـ16 فريقا هندسيا موزعين على مديريات “باب المندب والمخا والخوخة، وذباب، وموزع، والوزاعية، الدريهمي، حيس، بالإضافة إلى مديرية كرش بمحافظة لحج، ومديريات مكيراس وقعطبة بمحافظة الضالع”.

من جهة ثانية، تمكنت فرق مسام الهندسية منذ انطلاقة المشروع حتى الآن من نزع أكثر من 172 ألف لغم وذخيرة غيرة منفجرة من 8 محافظات يمنية محررة.

إلى ذلك نفذ مشروع “مسام” لنزع الألغام في اليمن عملية إتلاف لـ23 لغما أرضية في منطقة ذو باب بمديرية المخا بالساحل الغربي.

وتمت عملية الإتلاف التي نفذها الفريق 30 مسام الخاص بجمع القذائف باستخدام طريقة الإحراق، وهي طريقة حديثة وصديقة للبيئة كونها تمنع حدوث أي ضوضاء ولا تؤثر البتة على المناطق السكنية القريبة من موقع تنفيذ العملية.

وأشرف على عملية الإتلاف هذه خبراء مشروع مسام الأجانب وبحضور مدير المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام بمحافظة عدن.

وتعد هذه العملية هي الثانية التي يقوم بها المشروع خلال شهر يوليو، كما تعد هذه العملية وفقا لمدير العمليات بمشروع مسام “رتيف هورن” عملية تقنية حديثة وصديقة للبيئة، يتم فيها التخلص من الألغام في ظروف خاصة، إذ إنه يتم استخدام هذه الطريقة عندما يستلزم الأمر تدمير عناصر منفجرة في مناطق مدنية، ويستخدم أيضا لتدمير العناصر ذات المواد شديدة الحساسية، والتي يصعب نقلها، ويتوجب تدميرها في المكان الذي وجدت فيه.

ويعمل مشروع مسام على التخلص من الألغام وإتلافها بعدة طرق، أهمها طريقتا التفجير، والإحراق، حيث تنفذ فرق المشروع عمليات إتلاف بشكل مستمر تحت إشراف خبراء مسام الأجانب، وهو منهج ثابت دأب عليه مسام بهدف عدم استخدامها مجدداً من أي طرف كان، لتهديد حياة المدنيين.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليوم الثامن من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى