اليمن عاجل

خزان صافر كارثة مرتقبة وورقة تستخدمها المليشيات لتحقيق مكاسب خاصة

خزان صافر كارثة مرتقبة وورقة تستخدمها المليشيات لتحقيق مكاسب خاصة

تحول خزان صافر العائم إلى قنبلة موقوتة يهدد بها الحوثي المياه الإقليمية ويبتز بها المجتمع الدولي لتحقيق أجندة خارجية ، ورغم التحذيرات الدولية من خطورة الخزان في إحداث كارثة إنسانية وبيئية واقتصادية في حالة تسربت كميات النفط الكبيرة والتي تزيد عن مليون برميل من النفط الخام ، تتعامل  مليشيا الحوثي مع هذه الكارثية كورقة تلعب بها مع المجتمع الدولي لتحقيق مكاسب خاصة.

الهيئة العامة للشؤون البحرية بالحكومة اليمنية حذرت من ضع خزان صافر والظروف التي تحيط به، مؤكدة أن قيام ميليشيا الحوثي الإرهابية بوضع خزان النفط العملاق العائم «صافر» في مناطق الخطر ودائرة الاستهداف بهذا الشكل يعكس صورة واحدة للابتزاز الذي يتعرض له اليمن من ميليشيا العدوان الانقلابية.

عيون الحكومة اليمنية ودول الإقليم تتجه نحو مجلس الأمن الدولي والذي من المتوقع أن يعقد بعد غد الأربعاء  جلسة لمناقشة قضية خزان صافر الذي بات يهدد بكارثة بيئية في المياه الإقليمية وكارثة إنسانية وحرمان عشرات الالاف من الصيادين من مصدر رزقهم وكارثة اقتصادية حيث أن تسرب أكثر من مليون برميل نفط سيؤثر تأثير كبير على الثروة السمكية في المياه الإقليمية

وزير الخارجية اليمني قال في وقت سابق أن الحكومة اليمنية تتطلع بأن يقوم المجتمع الدولي بواجبه في إلزام مليشيا الحوثي بالانصياع والموافقة بوصول فريق فني من الأمم المتحدة لتقييم وضع الخزان وإلزام مليشيا الحوثي بحل حاسم ونهائي لهذه الكارثة

وحذر الحضرمي المجتمع الدولي من مراوغة مليشيا الحوثي مؤكدا بأن صيانة اخزان صافر المتهالك  لن تكون كافية لإبعاد الخطر على المياه الإقليمية 

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن وعلى لسان أمينها العام  الدكتور زياد أبو غرارة  قالت في وقت سابق ” إن الهيئة تنظر باهتمام بالغ حيال بحث موضوع الخزان العائم “صافر” في مجلس الأمن الدولي الأربعاء القادم, وما سيسفر عنه من نتائج وقرارات وقال أبو غرارة ” نأمل أن تتواكب مع خطورة الكارثة المحدقة والضرر الغير مسبوق في الجوانب الإنسانية والبيئية والاقتصادية المتوقعة في حال حدوث تسرب أو غرق للخزان قبالة سواحل الحديدة”.

وقال الدكتور أبو غرارة في بيان صحفي تناقلته وسائل الإعلام في وقت سابق  ” أتمنى ان يدرك المجتمع الدولي حجم الأضرار البيئية العالمية المتوقعة في حال تسرب أكثر من مليون برميل من النفط الموجود في الخزان “صافر” للبحر الأحمر وهو ما قد يتسبب في انقراض أنواع بحرية لا توجد إلا في البحر الأحمر، مما يعني فقدانها إلى الأبد كجزء مهم من التراث الطبيعي الحي والثروة الجينية الهامة للعالم ككل، بالإضافة إلى التأثيرات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الأخرى.

وناشد أبو غرارة مجلس الأمن، اتخاذ قرارات حاسمة لتفادي حدوث الكارثة وتضمن تسهيل تنفيذ خبراء الأمم المتحدة للتقييم الفني وأعمال الصيانة اللازمة لأنظمة الخزان، وانتهاءً بالتفريغ الكامل والآمن للخزان، بما يضمن عدم تكرار حدوث مثل هذه الأوضاع الكارثية على البيئة مستقبلاً.

السفارة الصينية في اليمن أعربت عن قلقها على وضع خزان النفط العائم “صافر” الراسي قبالة سواحل اليمني بينما يمنع الحوثيون صيانته.

وكتبت السفارة الصينية لدى اليمن الثلاثاء الماضي على حسابها في موقع “تويتر”: “نقلق على وضع خزان صافر”.

وأضافت: “إذا حدثت أي مشكلة لخزان صافر، سيلحق الضرر بحياة ومعيشة الصيادين اليمنيين والمدنيين في الساحل وسيؤثر في الملاحة البحرية وسيؤدي إلى التلوث البحري الشديد”.

يشار إلى أن سفينة صافر أو كما يطلق على خزان صافر العائم  ترسو على بعد سبعة كيلو متر قبالة ميناء رأس عيسي في مدينة الحديدة والتي لا تزال تحت سيطرة مليشيا الحوثي، وتحمل على متنها أكثر من مليون برميل من النفط الخام

وتعاني السفينة من مشاكل قد تؤدي إلى تسرب كميات النفط التي بداخلها ما قد يؤدي إلى كارثة بيئية  كبيرة واقتصادية كبيرة، بسبب سيطرة مليشيا الحوثي على مدينة الحديدة وتعرضت للذحل والتآكل ، ولم يتمكن مهندسو السفينة من عام 2014م من القيام بصيانتها.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى