اخبار اليمن الان

بيان رقم (1) يدعو لإنقلاب في تعز ويمهل قوات الجيش 24 ساعة

أصدرت ماتسمى بالهيئة الشعبية لمساندة اللواء 35 البيان رقم (1)، أعلنت فيه عن رفضها لقرار رئيس الجمهورية بتعيين العميد عبدالرحمن الشمساني خلفا للعميد عدنان الحمادي.

وأدانت في بيان حصل “يمن برس” على نسخة منه، الإثنين، ما أسمته بالإستفزازات ومظاهر التوتر القائمة من تحشيد ونشر مجاميع المسلحين في كافة مواقع ومسرح عمليات اللواء 35 مدرع.

وعبرت الهيئة التي يعلن عنها للمرة الأولى عن رفضها لقرار الرئيس هادي بتعيين الشمساني قائداً للواء 35 مدرع، واعتبرته “سبباً لإذكاء الفتنة والاقتتال” ودعت ضباط وأفراد اللواء الى التمرد على قرار الرئيس مؤكدة “مساندتها بكافة الوسائل لأفراد وضباط اللواء في تشكيل قيادته حال لم يصدر قرار جمهوري بتعيين أحد ضباطه”.

وأمهلت القوات الحكومية الموجودة في التربة (24) ساعة للانسحاب الفوري من المواقع المستحدثة.. معتبرة أن “أي تواجد عسكري بعد نفاذ المدة المعلنة سيعد هدفاً معادياً للحجرية وأبنائها”.

ودعت “الشباب القادرين على حمل السلاح الإلتحاق بلجان الإسناد المشكلة وأخذ دورهم للقيام بواجباتهم في حماية المنطقة (مديريات الحجرية) ونسائها وأطفالها بكل بسالة وحزم”.. وفق البيان.

وكان ضباط وجنود اللواء 35 مدرع أعلنوا في وقت سابق، رفض قرار الرئيس هادي بتعيين العميد عبد الرحمن الشمساني قائدا للواء خلفا للعميد عدنان الحمادي.

واتهم بيان صادر عن اللواء الشمساني بمعادات قائد اللواء السابق واقتحام مسرح عمليات في معارك أدت إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى من منتسبي اللواء 35 مشيراً إلى أن قواته لاتزال تتمركز في جزء من مسرح عمليات اللواء 35 وتنتشر بأطقمها وأسلحتها الثقيلة والمتوسطة حتى اللحظة.

وأشار بيان اللواء 35 مدرع إلى فرض الإقامة الجبرية على رئيس أركان اللواء القائم بأعمال قائد اللواء العقيد عبدالملك الأهدل في منزله.

وأعلن اللواء عن تشكيل لجنة  للقاء العميد عبدالرحمن الشمساني لإطلاعه على الموقف داخل اللواء، والاتفاق  معه على عدم اتخاذ أي خطوة حتى يتم التواصل مع المستوى الأعلى، وتوضيح الصورة.

والجمعة، أصدر الرئيس عبدربه منصور هادي قراراً بتعيين العقيد الركن “عبد الرحمن ثابت شمسان” قائداً للواء ٣٥ مدرع، خلفاً للعميد “عدنان الحمادي”، الذي اغتيل مطلع ديسمبر الماضي.

الخبر التالي : تحذير رسمي للمواطنين بشأن تقلبات الطقس خلال الساعات القادمة

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى