اخبار اليمن الان

انفراج أزمة المشتقات النفطية في عدن

انفرجت أزمة المشتقات النفطية، صباح الخميس، في مدينة عدن (جنوب اليمن)، بعد أيامٍ من انعدامها في محطات الوقود؛ بسبب إضراب موظفي شركة مصافي عدن.

وقال مسئول العلاقات العامة والإعلام بالمصفاة، ناصر شايف لـ “المشاهد”: إن الساعات الأولى من فجر الخميس شهدت البدء بضخ 5 آلاف طن من الوقود من خزانات مصافي عدن إلى شركة النفط، بعد تفريغ سفينة محملة بالمشتقات النفطية ليلة الأربعاء في ميناء الزيت بالبريقة.

مشيرًا إلى أن شركة النفط قامت، صباح اليوم، بتوزيع الوقود على المحطات الحكومية والخاصة، التي شهدت ازدحامًا للمركبات والمواطنين لتعبئة الوقود، بعد أيامٍ من انعدامه في المحطات وتواجده بوفرة في السوق السوداء.

وكشفت مصادر نقابية في مصافي عدن عن سبب رفع موظفي المصفاة الإضراب الذي بدأوه منذ أيام؛ احتجاجًا على عدم صرف راتب شهر يونيو الماضي، بعد وعود من قيادات في المجلس الانتقالي بتوفير مرتباتهم.

وأكدت المصادر النقابية لـ”المشاهد”، أن الموظفين رفعوا الإضراب بعد تعهد القائم بأعمال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، اللواء أحمد بن بريك، رئيس الإدارة الذاتية للجنوب، بصرف ما تبقى من مرتبات الموظفين خلال أسبوع واحد.

وقال بن بريك في رسالة خطية وجهها إلى قيادة النقابة العمالية وموظفي المصفاة، تلقى “المشاهد” نسخةً منه: إن الإدارة الذاتية تتعهد بالضغط على إدارة شركة المصافي؛ لتوفير راتب شهر خلال أسبوع، مقابل رفع الإضراب واستئناف العمل.

ودعا بن بريك الموظفين إلى تقدير مصالح وظروف الناس، في ظل ما وصفها “الأوضاع الصعبة” التي تعيشها عدن والجنوب بشكل عام، مؤكدًا مسئوليته في تنفيذ التعهد والالتزام بصرف الراتب.

وتسبب إضراب موظفي شركة مصافي عدن بأزمة خانقة في الوقود بعدن، كما أدى إلى تدهور خدمة الكهرباء، قبل أن يسمح الموظفون خلال الأيام الماضية بالإفراج عن قاطرات الوقود الخاصة بمحطات التوليد الكهربائي، بعد صرف نصف نرتب شهر مايو.

وينتظر موظفو المصفاة صرف راتب شهر يونيو كاملاً، دون أن يتم تقسيمه على دفعتين، كما حدث مع راتب شهر مايو الماضي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر المشاهد من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى