اخبار العالم

السيسي لشيوخ قبائل ليبية: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام مهاجمة سرت

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الخميس، إن بلاده “لن تقف مكتوفة الأيدي” أمام التحشيد العسكري للهجوم على مدينة سرت، شمالي وسط ليبيا.

جاء ذلك خلال لقاء عقده السيسي مع مشايخ وأعيان قبائل ليبية، بالعاصمة المصرية القاهرة.

ونقل البيان عن السيسي قوله خلال اللقاء: “لن نقف مكتوفي الأيدى أمام تهديد أمننا في التحشيدات العسكرية للهجوم على سرت (شمالي ليبيا)”.

وتابع الرئيس المصري أن بلاده ترفض أن “تتحول ليبيا إلى ملاذ آمن للخارجين عن القانون”، داعيا أبناء القبائل الليبية إلى الانخراط فيما وصفه بـ”جيش وطني موحد وحصر السلاح في يد دولة المؤسسات دون غيرها”.

وجدد السيسي تأكيد استعداد بلاده “استضافة وتدريب أبناء القبائل الليبية لبناء جيش وطنى ليبي”، معتبرا أن حالة الانقسام السياسي في ليبيا لن تؤدي إلى حل للأزمة.

وقال السيسي، في لقائه بمشايخ القبائل، اليوم، إن بلاده “ترفض التدخل الخارجي في الشأن الداخلي الليبي، ولن ترضى سوى باستقرار ليبيا سياسيا واجتماعيا وعسكريا”.

وبرر تصريحاته السابقة بشأن اعتبار مدينتي سرت والجفرة (وسط ليبيا) “خطا أحمر” بقوله: “الخطوط الحمراء في سرت والجفرة هي دعوة للسلام”.

وفي يونيو الماضي، قال السيسي، خلال تفقده قاعدة عسكرية متاخمة لليبيا، إن “تجاوز سرت والجفرة خط أحمر”، في تصريح اعتبرته الحكومة الليبية المعترف بها دوليا “إعلان حرب” و”تعديا على سيادة ليبيا”.

وشنت قوات حفتر، بدعم من دول عربية وأوروبية، هجوما على طرابلس في 4 أبريل 2019،ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار واسع، قبل أن يتكبد خسائر واسعة، وتبدأ دعوات واسعة، حاليا للحوار والحل السياسي للأزمة المتفاقمة منذ سنوات.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى