اخبار العالم

صحيفة الإندبندنت تكشف عن الدولة العربية التي يستخدم نظامها فيروس كورونا لـسحق الثورة؟

تناولت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية الوضع في الجزائر في تقرير لمراسلها بورزو دراغي، بعنوان “كيف استخدم النظام الجزائري فيروس كورونا لسحق ثورة” في إشارة لـ”الثورة الشعبية لـ 22 فبراير 2019، التي استمرت في شكل حراك شعبي لأكثر من عام قبل أن يتم تعليقه مع تفشي فيروس كورونا.

وقد أكد الكاتب أن النظام الجزائري “يمارس ضغوطا على الناشطين في جميع أنحاء البلاد، مستغلا فيروس كورونا لإعادة فرض قبضته على المجتمع وضرب حركة احتجاج كبيرة على مستوى البلاد أطاحت العام الماضي برئيس البلاد الذي شغل المنصب منذ فترة طويلة، وكانت حتى قبل أشهر، تهدد القوة المختفية القديمة للجنرالات والعُصب الغامضة التي تدير البلاد الغنية بالنفط”.

غير أنه أشار إلى الناشطين في الحراك مستعدون للعودة للشارع بمجرد انحسار المخاوف من فيروس كورونا، خاصة بالنظر إلى تعامل النظام مع الوباء، حيث توفي على الأقل 1000 شخص وتم تسجيل 20 ألف إصابة، مما يجعل الجزائر الأسوأ تأثرا في شمال افريقيا.

واندلعت انتفاضة الجزائر في 22 فبراير من العام الماضي، وأدت إلى استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من منصبه، والإعلان عن إجراءات “غامضة” لمكافحة الفساد وانتخابات جديدة.

وقاطع الحراك المعارض بغضب الانتخابات التي فاز بها رئيس الوزراء السابق عبد المجيد تبون.

ووفق الكاتب، أدرك الكثير من الجزائريين أن السلطة الحقيقية بقت في أيدي رئيس أركان الجيش أحمد قايد صالح.

لكن بعد أيام من أداء تبون اليمين، توفي الجنرال قايد صالح، مما أعطى حياة جديدة للحركة الاحتجاجية مع بدء عام 2020.

واستمرت الاحتجاجات المنتظمة حتى ضرب الوباء في شهر مارس/آذار، حين قرر المتظاهرون أنفسهم أن صحة الناس أكثر أهمية من السياسة، بحسب الكاتب.

ويقول أرزقي داوود ناشر موقع “نورث أفريكا ( شمال إفريقيا) جورنال”: “لقد كان هذا الوباء شريان حياة للنظام.. كيف ستمنع ملايين الناس من الخروج إلى الشوارع؟ إحدى الطرق هي القوة، لكن ذلك يمكن أن يأتي بنتائج عكسية. ثم لديك هذا الشيء القادم من السماء. يا لها من طريقة رائعة لإخبار الناس، عليكم العودة إلى المنزل”.

كما تقول منظمة مراسلون بلا حدود في بيان “إن جائحة كورونا كان بمثابة مكسب مفاجئ للحكومة الجزائرية لأنه قوض حركة الاحتجاج، وقد استغلت السلطات هذا لتضييق الخناق بشدة على تداول الأخبار والمعلومات”.

ويشير الكاتب أن الأجهزة الأمنية الجزائرية، سيما أكثرفروعها الأمنية شهرة وهي المخابرات أو دائرة الأمن والاستعلامات، والمعروفة باختصارها الفرنسي “دي أر إس”، تحركت لضرب الحراك.

ويرى أرزقي داوود أن “دي أر إس هي دولة داخل الدولة .. ليس لديك منظمة جزائرية لم تتسلل إليها دائرة الاستعلامات والأمن، سواء كانت المطارات أو إدارات الدولة أو المؤسسات العامة أو الخاصة. تم دعم هؤلاء الرجال بشكل جيد للغاية، ولديهم ولاء لجهازهم “.

   كثيرون في الحراك واثقون من أنه سيعود مرة أخرى بمجرد انحسار مخاوف الفيروس، خاصة بالنظر إلى تعامل النظام مع الوباء

ويفيد التقرير بأنه في شهر يونيو/حزيران وحده، تم اعتقال 31 ناشطا على الأقل، لنشرهم مقالات أو محتوى يناهض الحكومة على وسائل التواصل الاجتماعي، وفقا لرشيد عوين رئيس المنظمة الحقوقية “شعاع”، و التي يوجد مقرها في لندن وتراقب الوضع الحقوقي في الجزائر.

ويستشهد الكاتب في تقريره بقصص ناشطين بينها قصة فاروق قديري، في ولاية الوادي والذي وضعت السلطات شرطيين أمام منزله بعد كل صلاة جمعة، وقد قال للصحيفة “يأتون حوالى الساعة 2 بعد الظهر ويبقون حتى غروب الشمس .هذا خلال وقت الاحتجاجات”.

وبحسب الكاتب، أخدت الأجهزة الأمنية الجزائرية تدابير أخرى للضعط علي قديري “فطردوه من وظيفته وطلبوا من أصحاب العمل المحتملين في مدينته عدم توظيفه. وحبسوه في السجن لأربعة أشهر بتهم زائفة لأنه تحدث علنا ضد النظام على شاشات التلفزيون وعلى فيسبوك ويطلبون منه الحضور أسبوعيا لجلسات استجواب”.

كما تناول الكاتب قصة الناشط عبد الله بن نعوم، الذي ترفض السلطات إطلاق سراحه لإجراء عملية جراحية مستعجلة على القلب”.

وتنقل الصحيفة عن الطالبة قولها: “يأمل الناس في العودة إلى الشوارع”. “لم يتغير شيء. لا تستطيع الحكومة التعامل مع الوباء ولا يمكنها أن تلبى حاجيات الناس”.

وبحسب “الاندبندنت” يقول الكثيرون في الحراك “إنهم واثقون من أن الحراك سيستعيد وتيرته مرة أخرى بمجرد انحسار مخاوف الفيروس التاجي، خاصة بالنظر إلى تعامل النظام مع الوباء. حيث مات أكثر من ألف شخص من كوفيد 19 وأصيب ما يقرب من 20 ألف شخص،مما يجعل الجزائر من أكثر الدول تضررا “.

   يرى داود “أن تبون لا يزال إصلاحيًا ويسعى إلى المصالحة، بينما يعارضه المتصلبون في السلطة ويحاولون تقويض محاولاته المتواضعة لإحداث تغييرات”.

ويقول داود “إن النظام لا يزال منقسمًا بشكل سيئ ، حيث تستخدم الزمر القوية والجنرالات وسائل قانونية وخارجية قانونية لملاحقة بعضهم البعض مثل المتظاهرين، حيث يتم إسقاط المسؤولين رفيعي المستوى بانتظام في محاكمات الفساد ، مما أثار الانتقام من قبل الموالين في الزمر الأخرى”. ويرى داود “أن تبون لا يزال إصلاحيًا ويسعى إلى المصالحة، بينما يعارضه المتصلبون في السلطة ويحاولون تقويض محاولاته المتواضعة لإحداث تغييرات”.

ويؤكد ناشر “نورث أفريكا جورنال” أن “كل هذا يخلق فرصة لعودة الحراك بمجرد انتهاء مشكلة الفيروس..سيستغرق الأمر بعض الوقت ولكنه سيعود هذا الحراك الذي انفجر كانتفاضة عفوية. لقد انتشر على نطاق واسع، ولا يمكنهم السيطرة عليه “.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع مأرب برس

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى