اخبار اليمن الان

تظاهرة إحتجاجية حاشدة بعدن تطالب بتوفير الكهرباء والخدمات

تظاهر المئات من أبناء العاصمة المؤقتة عدن في ساحة العروض بمديرية خورمكسر، عصر اليوم الأربعاء، احتجاجاً على تردي خدمة الكهرباء.
وردد المتظاهرون رددوا شعارات طالبوا فيها بتحسين الخدمات في مدينة عدن، لاسيما خدمات الكهرباء التي شهدت تدهوراً ، لافتاً طوال الأشهر الماضية، إذ ارتفع عدد ساعات انقطاع التيار الكهربائي إلى ما يقارب الخمس ساعات، مقابل ساعتين أو أقل تشغيل، قبل عودة الانقطاع مرة أخرى.
وأرجعت مصادر يمنية تردي خدمات الكهرباء في مدينة عدن، إلى تعثر تنفيذ اتفاق الرياض الذي نص على تفعيل دور جميع سلطات ومؤسسات الدولة اليمنية، وفشل المجلس الانتقالي الجنوبي في إدارة ملف الخدمات منذ إعلانه حالة الطوارئ، والإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية في 27 إبريل الماضي.
وكان مسؤولون في المجلس وعدوا بتحسين الخدمات في عدن ولحج وأبين والضالع، بعد أن يتم التحكم بموارد هذه المحافظات، وهو ما لم يحدث حتى الآن، ولم يطرأ أي تحسن في الخدمات التي تشهد تدهوراً ملحوظاً.
وجاءت مظاهرة اليوم عقب تصاعد دعوات أطلقها النشطاء وأهالي المدينة للخروج احتجاجًا على تردي الخدمات في مدينة عدن، وعلى رأسها خدمات الكهرباء والمياه.
وعادت خدمة التيار الكهربائي أمس الأول الاثنين لنحو أربع ساعات فقط خلال 24 ساعة، بما يعادل ساعة ونصف تشغيل مقابل 8 ساعات انقطاع لخدمة الكهرباء، وشمل الانقطاع أغلب مديريات المدينة الساحلية التي تشهد حرارة مرتفعة ونسبة رطوبة عالية في هذه الفترة.
وقد انعكست تأثيرات انقطاع الكهرباء على سكان مدينة عدن، وخصوصاً كبار السن الذين يعانون من أمراض الضغط والسكري ومضاعفات تقدم السن، وسط مخاوف لدى أغلب العائلات من أن يتسبب تردي الكهرباء في الإجهاز على كبار السن، لصعوبة تحمل البقاء في الحر لمدة 8 ساعات أو 5 ساعات متتالية أثناء انقطاع الكهرباء مقابل ساعتين تشغيل.
ولا تمتلك أغلب الأسر في مدينة عدن المقدرة لتوفير بدائل لغياب التيار الكهربائي “مولدات، أجهزة شحن، مراوح شحن”، والتي لا تفي بالغرض في كثير من الأوقات.
ونشأت عن أزمة الكهرباء أزمة أخرى في مياه الشرب في مدينة عدن، إذ أن نسبة كبيرة من الأحياء في المدينة يتم جلب المياه فيها عبر تشغيل مولدات ضخ تعمل بالكهرباء، ومع انقطاع التيار طوال ساعات اليوم دفعت الكثير من العائلات مبالغ كبيرة لشراء المياه بواقع 7000 ريال عن الصهريج الكامل.
وكان العشرات من سكان مديرية خورمكسر تجمعوا مساء أول من أمس الاثنين في الظلام، بعد انقطاع التيار الكهربائي عن مساكنهم، للمطالبة بعودة الكهرباء، إلا أن قوات أمنية تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي أطلقت النار في الهواء لتفريق المتظاهرين.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع الخبر اليمني من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى