اخبار اليمن الان

شاهد بالصور.. كارثة بيئية وإنسانية تجتاح صنعاء 

عدن – نافذة اليمن

تعرضت محافظة صنعاء المحتلة من قبل المليشيات الحوثية لكارثة بيئية وإنسانية بسبب السيول.

وتسببت السيول الجارفة الأخيرة بجرف أغلب المناطق الزراعية في قرى كثيرة في منطقة خولان.

وقالت مصادر محلية إن السيول جرفت المزارع والتي كانت كلها مزروعة بمحصول الذرة الرفيعة ما أدى إلى خسارة المزارعين للمحصول السنوي للذرة.

وأكدت المصادر بأن السيول جرفت أيضا مزارع القات في المنطقة ما أدى إلى تسبب بأزمة قات في أسواق العاصمة صنعاء التي كانت تغطيها منطقة خولان.

الجدير بالذكر أن أسعار القات ارتفعت بشكل جنوني في أغلب أسواق صنعاء بسبب السيول الجارفة.

وأشارت المصادر إلى أن جميع سدود المنطقة وحواجزها المائية لم تتسع للكمية الهائلة من السيول المتدفقة حيث تسببت السيول بجرف مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية.

وتواصلت أضرار السيول المتدفقة نتيجة للأمطار الغزيرة على صنعاء منذ مساء يوم أمس حتى صباح اليوم مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في عدد من مديريات المحافظة منها جبال اللوز في مديرية بني بهلول ومن جبال مديرية سنحان ومن مديرية خولان الطيال وتسببت في جرف أراضي زراعية واسعة في هذه المناطق .

واضافت المصادر أن السيول المتدفقة من جبل كنن -أحد أكبر الجبال الشاهقة في صنعاء والذي يطل على ثلاث مديريات سنحان وخولان بلاد الروس بالإضافة إلى مديرية الحداء التابعة لمحافظة ذمار – تسببت في جرف أراضي زراعية في مديرية سنحان من ناحية الشمال .

واضافت المصادر أن السيول المتدفقة من جهة الشمال لجبل كنن والذي يبلغ إرتفاعه 3244 متر ويحتل مساحة واسعة وهو مانتج عنه تدفق سيول كبيرة والتي طمرت عدد الأراضي الزراعية في الربع الشرقي بسنحان حيث امتلئت جميع السدود في المنطقة بالمياه منها سد السرين وسد ناعظ وسد بيت الأحمر – مسقط رأس الرئيس السابق صالح – وسد مقوله مرورا بسد سيان .

كما تدفقت السيول من جهة الجنوب والشرق والغرب من جبل كنن بالإضافة إلى جبال خولان وخاصة جبل الطيال بتدفق السيول إلى منطقة الحداء بمحافظة ذمار وشرقا بمديرية خولان الطيال وصولا إلى محافظة مأرب .

وأكدت المصادر أن السيول من هذه المنطقة كانت تهدد صنعاء بالغرق لكن عشرات السدود لعبت بشكل كبير وحدت من تدفق السيول إلى صنعاء وخاصة السدود المتواجدة في مديريات خولان مثل سد شاحك والذي يعد الأكبر في محافظة صنعاء والذي ملئت المياه أكثر من 80% من مساحة السد .

ووضحت المصادر أن السيول طمرت أراضي زراعية في المديريات الجنوبية والشرقية لمحافظة صنعاء وتضررت العديد من المحاصيل بشكل كلي وخاصة الخضروات كالطماط والبطاط وكذلك الحال لبعض الفواكة كالبطيخ والفراولة .

وغطت المياه عدد من الآبار اليدوية وتضررت العديد من محاصيل الحبوب منها الذرة والشعير والعدس حتى في المناطق والمدرجات المرتفعة نتيجة لكمية المياه الكبيرة والتي تتسبب في ضعف المحصول وتلفه بشكل جزئي وأحيانا بشكل كلي .

هذا واشتكى عدد من المزارعين من تعرضهم لخسائر فادحة والتي تقدر بمئات الملايين نتيجة الخسائر في المحاصيل الزراعية بالإضافة إلى تكاليف إعادة استصلاح الأراضي الزراعية المتضررة .

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى