اخبار العالم

ضيوف الرحمن ينفرون الى مزدلفة بعد أن أدوا ركن الحج الأعظم ثم يبيتون في منى

نفر الحجاج إلى مزدلفة بعد وقوفهم في عرفات، فيما أعلن وزير الحج السعودي الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن أن نفرة الحجاج من عرفات إلى مزدلفة ستتم على أفواج متفرقة.

واكتمل وصول الحجاج إلى مشعر عرفات، الخميس، وتم تأدية ركن الحج الأعظم وسط تدابير صحية ووقائية صارمة. 

وأدى الحجاج صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصرا في مسجد نمرة بمشعر عرفات.

وأكد مدير الأمن العام السعودي اكتمال خطة تفويج الحجاج من عرفات.

وأظهرت الصور القادمة من الأراضي المقدسة الحافلات وهي تنقل الحجاج إلى صعيد عرفات.

 كما أظهرت الصور من داخل مسجد نمرة الحجيج وهم يصلون مع المحافظة على التباعد والإجراءات الاحترازية من كورونا، فيما أفادت وزارة الصحة السعودية بأن الأوضاع الصحية للحجاج مطمئنة، وأن الخطط الموضوعة لموسم الحج تسير بدقة.

ومكث الحجاج في عرفة حتى غروب الشمس، اقتداءً بسنة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، وسط منظومة من الإجراءات الصحية والتدابير الوقائية والخدمات المتكاملة التي هيأتها حكومة خادم الحرمين الشريفين ليؤدي ضيوف الرحمن مناسكهم بسلام آمنين.

يُذكر أن السلطات السعودية قد أعدت خطة لنَفرَة أو تفويج الحجاج إلى مزدلفة، حيث جرى تجهيز مجموعة حافلات ترافقها دورية مرور تنقل الحجاج إلى مزدلفة بعد أذان المغرب

وبعد الوصول إلى مشعر مزدلفة ستتجه كل مجموعة لمكان مجهز، حيث يبقى فيه الحجاج لساعات ما يضمن سلامتهم وراحتهم.

كما جري فتح مسجد المشعر الحرام ليؤدي الحجاج صلاتي المغرب والعشاء جمعا وقصرا.

وبين الساعة العاشرة والنصف والحادية عشرة ليلا يتوجه ضيوف الرحمن إلى مقار إقامتهم في مشعر منى حيث سيقيمون في أبراج منى.

وسيجري تكليف فرق مهمتها المراقبة والمتابعة والتنسيق بالإضافة إلى موظفين ميدانيين ومرشدين وعمال نظافة ومقدمي خدمات وحراس أمن من ضمن الموارد البشرية التي خصصتها السلطات السعودية لحج هذا العام.

يُذكر أن حج هذا العام يأتي بشكل استثنائي لعدد محدود من الحجاج في ظل انتشار جائحة كورونا، حيث قررت السلطات السعودية حصر الحج هذا العام على حجاج الداخل من كافة الجنسيات من المقيمين في السعودية.

وقضى الحجاج ليلتهم في مشعر منى، بعد قضائهم يوم التروية، وفق الإجراءات الاحترازية والوقائية لموسم حج هذا العام في مسارات منظمة، ما يحقق التباعد بين الحجاج بشكل آمن وصحي، بمرافقة مشرفين، لضمان التقيد بالتعليمات والإجراءات الوقائية.

وكانت مناسك الطواف والسعي في يوم التروية قد اكتملت، ونُقل الحجاج على دفعات إلى مساكنهم المعقّمة في منى، قبل أن يباشروا السير إلى جبل عرفات على بعد 10 كيلومترات للوقوف على صعيد عرفات، الخميس، وهو ركن الحج الأعظم.

وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية السعودية المقدم، طلال الشلهوب، أعلن اكتمال الاستعدادات لاستقبال الحجاج على صعيد عرفات، وأداء شعائر الحج، مؤكداً فرض طوق أمني لضبط المخالفين.

وأكد الشلهوب أن عمليات النقل إلى المشاعر المقدسة تتم باستخدام الحافلات، وفق تنظيم خاص يحقق جميع الإجراءات والتدابير الاحترازية الصحية، للوقاية من فيروس كورونا.

كانت وزارة الصحة السعودية قد أكملت استعداداتها أيضا لتوفير الرعاية الطبية لحجاج بيت الله الحرام في مشعر عرفات، حيث أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية، الدكتور محمد العبدالعالي، الأربعاء، تخصيص 6 مستشفيات في المشاعر المقدسة، وتخصيص 51 عيادة، إضافة إلى 200 سيارة إسعاف، و62 فريقاً ميدانياً.

كما يوجد في مشعر عرفات المستشفى المتنقل وكذلك العيادات المتنقلة في مشعر مزدلفة، وذلك طوال يوم عرفة لخدمة ضيوف الرحمن وحتى مغادرتهم مشعري عرفات ومزدلفة.

كما أعدت الصحة مخيماً متكاملاً في مشعر عرفة لعزل حالات الاشتباه بفيروس كورونا وتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية المتبعة.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع مأرب برس

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى