اليمن عاجل

كورونا والأيام الصعبة.. موجة مرعبة تطرق أبواب اليمن

فيما سجّل فيروس كورونا حضورًا مرعبًا في اليمن في ظل بيئة صحية متردية، تتوالى التحذيرات من تفشي أكثر رعبًا للجائحة.

وفي هذا الإطار، حذَّرت منظمة أطباء بلا حدود، من موجة ثانية لفيروس “كورونا” باليمن خلال الفترة المقبلة، ودعت إلى ضرورة توخي الحذر؛ تحسبًا لحدوث تلك الموجة.

وشدّدت المنظمة على أهمية المساعدة في منع انتشار الفيروس، من خلال إتباع التدابير الوقائية مثل غسل اليدين المنتظم، والتباعد الجسدي، وارتداء الكمامة في الأماكن المزدحمة.

وفي هذا الإطار أيضًا، أعلنت منظمة أطباء بلا حدود، استمرار برامج الرعاية الصحية المنتظمة الخاصة بها في المستشفيات التي تدعمها، تحسبًا لموجة ثانية من فيروس “كورونا”.

وأوضحت المنظمة، أنها دعمت خلال الفترة الأخيرة مستشفى ناصر والمستشفى الريفي العام في ذي السفال، وكذلك مركز السحول لمواجهة كورونا بإب.

وسجّل فيروس كورونا حضورًا مرعبًا في اليمن،في ظل تردي الوضع الصحي بشكل هائل، على إثر الحرب العبثية التي أشعلتها المليشيات الحوثية منذ صيف 2014.

وغرست المليشيات الموالية لإيران بذور بيئة صحية شديدة التردي، وسط استهداف متواصل للكوادر الطبية وكذا البنى التحتية الصحية، وهو ما صنع أزمة صحية شديدة الفداحة.

وتسبَّب الحرب الحوثية في حرمان الملايين من الحصول على الرعاية الصحية المناسبة والمياه النظيفة أو الصرف الصحي، وهي أمور بالغة الأهمية لتجنب انتشار الفيروس.

المليشيات الحوثية متورطة أيضًا في إفساح المجال أمام تفشي كورونا بشكل مرعب، وذلك بعدما أقدمت المليشيات على تحفيف الإجراءات والقيود في التعامل مع الجائحة.

الأكثر من ذلك أنّ المليشيات اتبعت سياسة خبيثة في التعامل مع الجائحة، وذلك من خلال إخفاء الحقائق والمعلومات، وهو أمرٌ شديد الخطورة حذَّرت منه كافة المنظمات الصحية التي تتعامل مع كورونا، والتي شدَّدت على الأهمية القصوى للتعامل بشفافية مع الجائحة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى