اخبار اليمن الان

شبكة عالمية تتوقع كارثة غير مسبوقة في اليمن وارتفاع مستوى المجاعة

تحديث نت | خاص


توقعت شبكة دولية متخصصة بالكوارث الغذائية، أن تستمر ظروف الاقتصاد الكلي لليمن في التدهور خلال الأشهر المقبلة، بسبب النقص الحاد في أسعار العملات في ظل عدم وجود تدخل مالي إضافي، وزيادة أسعار المواد الغذائية وتقييد الوصول إلى الدخل.

وقالت “فيوز نت” وهي شبكة لأنظمة الإنذار المبكر ضد المجاعة، في تحديثها الأخير 29 يوليو، إن تدهور أوضاع الاقتصاد الكلي يؤدي إلى زيادة أسعار الغذاء.

وتواصل الحرب المستعرة منذ أكثر من خمس سنوات، التي أشعلتها ميليشيا الحوثي الانقلابية، وكيل إيران في اليمن، تعطيل سبل العيش، والحد من الوصول إلى الدخل، ودفع ظروف الاقتصاد الكلي السيئة في اليمن.

وانخفض الريال اليمني في الأشهر الأخيرة، مما ساهم في زيادة أخرى في أسعار المواد الغذائية والسلع غير الغذائية.

وتوقعت الشبكة في تقريرها ” تنبؤات الأمن الغذائي اليمني، يونيو 2020 إلى يناير 2021 ” أن تتدهور ظروف الأمن الغذائي إلى جانب مزيد من التخفيضات في القوة الشرائية.

مع انخفاض الدخل وتدهور القوة الشرائية وارتفاع أسعار المواد الغذائية، تعتمد معظم الأسر بشكل متزايد على المساعدات الغذائية الإنسانية وغيرها من استراتيجيات التكيف غير المستدامة لتلبية الاحتياجات الغذائية اليومية.

كانت مستويات واردات الأغذية التي لوحظت حتى الآن في عام 2020 أقل من المتوسط ، وهو اتجاه من المتوقع أن يستمر حتى عام 2020 بسبب انخفاض تدفقات الإيرادات.

وقد ساهمت هذه الاتجاهات في التدهور التدريجي لحالة الأمن الغذائي في اليمن، مما يزيد من خطر حدوث مجاعة (المرحلة 5 من التصنيف الدولي للبراءات) في حالة حدوث اضطراب أكبر وأطول في الواردات.

وتوقعت شبكة أنظمة الإنذار المبكر ضد المجاعة، أن يحتاج ما يقدر بـ 17 إلى 19 مليون شخص إلى المساعدة الغذائية الإنسانية في عام 2020.

وتنتشر نتائج الأزمة (المرحلة الثالثة من التصنيف الدولي للبراءات) وحالات الطوارئ (المرحلة الرابعة من التصنيف الدولي للبراءات).

وتنقسم مراحل انعدام الأمن الغذائي إلى خمس مراحل هي: الأولى الحد الأدنى، والثانية الشدة، والمرحلة الثالثة الأزمة، والرابعة الطوارئ، والمرحلة الخامسة الكارثة “المجاعة”، وتعبر المرحلة الثالثة وما فوقها عن انعدام الأمن الغذائي الحاد الشديد.

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى