اخبار اليمن الان

مياه سد مأرب تواصل تدفقها وتهدد عشرات المنازل والمزارع

تواصل مياه سد مأرب تدفقها في المناطق الغربية من مديرية الوادي.


وقالت مصادر محلية إن السيول الناجمة عن فيضان المياه من مخارج السد الاحتياطية تدفقت باتجاه منطقة النقيعا، وشكلت تهديدا لعشرات المنازل والمزارع.

ويخشى الأهالي من زيادة منسوب المياه، وناشدوا السلطة المحلية بالتدخل لإنشاء مصدات مائية لدرء المخاطر عن المزارع والبيوت القريبة من مجرى السيول.

يأتي ذلك فيما وجه الرئيس عبدربه منصور هادي محافظي المحافظات المتضررة من سيول الأمطار بسرعة اتخاذ التدابير اللازمة لإغاثة المتضررين والنازحين.

وشدد هادي خلال اتصاله بمحافظي مأرب وأبين والضالع وحجة وبقية المحافظات المتضررة، على ضرورة تفعيل عمل اللجان الميدانية المعنية بالإغاثة والإنقاذ، وحصر الأضرار بالتنسيق مع اللجنة العليا للطوارئ.

وأكد الرئيس حرص الدولة على معالجة كافة الأضرار التي خلفتها السيول والأمطار في عدد من المحافظات.
وبدوره، وجه محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة، بمعالجة أوضاع النازحين المتضررين من السيول التي غمرت المحافظة خلال الأيام الماضية.

وشدد المحافظ على ضرورة الإسراع بفتح ممر آمن للمواطنين بمنطقتي الروضة وذنة بمديرية صرواح (الأكثر تضرر من السيول)، بعد ارتفاع منسوب مياه السد بما يزيد على 270 مليون متر مكعب من أصل 400 مليون متر مكعب هي الطاقة الاستيعابية للسد.

وأكد أن السلطة المحلية، ستعمل على توفير الاحتياجات والتكاليف اللازمة، عبر الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين، بالتنسيق مع اللجنة الفرعية للإغاثة.

وباشرت السلطة المحلية منذ الخميس الماضي، بتشكيل لجنة لزيارة النازحين والمتضررين في كل المديريات والمناطق المتضررة وذلك لتقييم احتياجاتهم الأولية ورفعها للجهات المختصة.
 
 
 

وكان تقرير حكومي، أفاد بأن سيول الأمطار جرفت أكثر من ألفين ومائتي مسكن للنازحين في محافظات مأرب وأبين والضالع خلال اليومين الماضيين.
وقال تقرير للوحدة التنفيذية لمخيمات النازحين، إن ارتفاع منسوب المياه في حوض سد مأرب أدى إلى تضرر أكثر من ألفٍ وثلاثِمائة أسرة نازحة.

وشملت الأضرار غرق مبانٍ وجرفَ خيام وتلفاً للمواد الإيوائية والغذائية بشكل كلي.

كما تسببت السيول الكثيفة في جرف وتهدم مساحات زراعية واسعة في مديرية الوادي، مع ارتفاع منسوب مياه سد مأرب نتيجة تدفق سيول الأمطار المستمرة منذ أيام إلى مستويات قياسية وغير مسبوقة منذ العام 1986.

وشهدت أغلب المحافظات اليمنية أمطارًا غزيرة ومتواصلة خلال الأيام الماضية.
كما انهارت منازل مواطنين في وادي بَنا بمديرية السدة شرقي محافظة إب؛ نتيجة الأمطار الغزيرة والمستمرة منذ أيام.

وفي وقت سابق، توقع مركز الأرصاد استمرار هطول الأمطار بغزارة لمدة أربعة أيام على مختلف المحافظات الشمالية والغربية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر قناة بلقيس من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى