اليمن عاجل

استهداف المدنيين عادة حوثية لا تعرف حرمة العيد

هربت مليشيا الحوثي الإرهابية من المشكلات التي تحيط بها ولجأت مجدداً إلى استهداف المدنيين الذين غابت عنهم فرحة العيد كما هو الحال منذ ست سنوات حينما أقدمت العناصر المدعومة من إيران على تنفيذ انقلابها، وهو ما جعل العيد بمثابة ضيف خفي لا يشعر به أحد في ظل تفاقم الأزمات المعيشية والصحية والاجتماعية والأمنية، وأدرك المواطنين بأنهم عرضة للقتل والتعذيب والتشريد في أي لحظة.

ترى المليشيات الحوثية أنها قد تتعرض لخسائر فادحة حال نجحت محاولات التحالف العربي في تصويب سلاح الشرعية ليكون باتجاهها بدلاً من استهداف أبناء الجنوب، وبالتالي فإنها ذهبت للبحث عن شركاء جدد في حربها التي لم تتوقف ولعل ما أعلن عنه الإرهابي (سالم) في تعز أكبر دليل على ذلك إذ أشار إلى وجود نوايا تركية إيرانية للاستيلاء على ميناء المخا في الساحل الغربي.

التصعيد الحوثي المستمر ضد المدنيين في الحديدة لا ينفصل عن التحالفات التي يجري نسجها في الخفاء قبل أن تخرج إلى العلن بفعل التسريب الأخير للإرهابي (سالم)، إذ أن المليشيات تسعى لتحقيق مكاسب إضافية في جبهة الحديدة بما يصعًب من مهمة مواجهتها عسكريا، وبالتالي فهي لا تتوقف عن التحرك هنا وهناك أملاً في تقوية نفوذها.

وتعرضت مليشيا الحوثي الإرهابية لخسارة جديدة، اليوم الاثنين، بعد أن منعت القوات المشتركة، عناصرها من إنقاذ أفرادها المحاصرين في مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة.

خططت المليشيا الإرهابية المدعومة من إيران، لفتح ثغرة في محيط مدينة الدريهمي من جهة جنوب شرق مركز المديرية عبر عملية تسلل انتحارية، واشتبكت القوات مع العناصر الحوثية الإرهابية، التي تقدمت تحت تغطية نارية كثيفة من الأسلحة الرشاشة، وأجبرتها على الفرار.

وبالتزامن مع ذلك شنت المليشيات الحوثية المدعومة من إيران، مساء اليوم الاثنين، هجوما على منطقة الفازة في مديرية التحيتا، بالأسلحة المتوسطة والرشاشة بشكل مباشر، واعتدت عناصر المليشيا الإرهابية، على المنطقة في محاولة لاستهداف المدنيين من الأهالي والمارة، ما أدى إلى تعطيل تحركات السكان.

كما هاجمت مليشيات الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران، اليوم الاثنين، شمال مدينة حيس، في محافظة الحديدة، استهدفت العناصر الإرهابية الحوثية، حي ربع الحضرمي وحي المحل بالأسلحة الرشاشة، وخلفت حالة حالة من الفزع بين المواطنين.

كما استشهد مواطن ونجليه، اليوم الاثنين، في انفجار لغم لمليشيات الحوثي المدعومة من إيران، في قرية قضبة بمديرية الدريهمي، في الحديدة.

كشفت مصادر طبية عن استشهاد أحمد علي الأهدل ونجليه عبده (12 عامًا) ويعقوب (10 أعوام) في انفجار لغم من مخلفات مليشيا الحوثي الإرهابية، مشيرة إلى أن الشهداء من قرية الجريبة، مؤكدة أنهم كانوا في طريقهم إلى إحدى المستشفيات للعلاج، قبل انفجار اللغم.

فيما رصد تقرير صدر أمس الأحد، أبرز الخروقات التي ارتكبتها المليشيات الحوثية المدعومة إيرانيًا، خلال الـ48 ساعة الماضية، وأشار إلى أن المليشيات الحوثية ارتكبت في أيام عيد الأضحى المبارك، 9 خروقات في التحيتا والجبلية والدريهمي وحيس بمدينة الحديدة.

وجاء في قائمة الخروقات الحوثية، استهداف منازل المواطنين في حي بني عفيف بالتحيتا، وإطلاق النار على القرى السكنية في الجبلية، وقصف منازل المدنيين في مدينة حيس.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى